الأكثر مشاهدة

وزير الدفاع جمعة: القصف التركي لا يُعد انتهاكاً للسيادة مجرد خروقات تحتاج إلى تنسيق أمني

علق وزير الدفاع جمعة عناد، الاثنين، على ملف القصف التركي داخل العراق، معتبراً أنها ليست خروقات سيادية، فيما أشار الى أن الوجود الأميركي يحتاج إلى “الصبر”.  

وقال عناد خلال مشاركته في “ملتقى الرافدين للحوار”،، إن: “التدخل التركي له مبرر.. وهو ليس تدخلاً بل خروقات”، عازياً ما أسماه بالخروقات إلى “وجود حزب العمال الكردستاني على الحدود المشتركة بين العراق وتركيا”.  
وأضاف، أن “العمليات التركية تجري بدون تنسيق، بالرغم من وجود اتفاق معهم على تشكيل غرفة عمليات مشتركة لتنسيق الضربات على حزب العمال”، مبيناً أن “الآن هناك تنسيق محدود وليس تنسيق شامل لكل الضربات”.  
وأردف عناد، “سألت السفير التركي السابق هل تقبلون أن ندخل إلى تركيا لضرب داعش داخل الأراضي التركية ولم يستطع اجابتي”.  
وشدد على أنه لا يعتبر “القصف التركي خرقاً للسيادة”.  
وبشأن العلاقة ما بين السياسة وقوى الجيش، أوضح عناد أن “تدخل السياسية في الجيش قليل جداً.. وخلال سنة و3 أشهر في منصب وزير الدفاع لم يحدث أن مارس أحد ضغطاَ من نوع ما علي.. لا بنقل ضابط أو مسؤول، ولا بتعيين أي احد”.  
وحول ملف التواجد الأميركي في العراق، قال عناد: “نحن من جلب الأميركان إلى العراق بعد ظلم صدام، وطلبنا منهم إسقاط النظام في فترة لم تدم 22 يوماً، ويوضح هذا أن القوات الأجنبية موجودة بطلب حكومي”، لافتاً إلى أن “القوات الأجنبية قدمت لنا الإسناد لذلك يجب أن نصبر، فحين تدخل أميركا إلى أي بلد وتقدم مساعدة لن يكن من السهولة أن تخرج إلا بطرق رسمية وصحيحة”.  

وسوم :