الأكثر مشاهدة

في مثل هذا اليوم، 31 آب من عام 1932 توفي اشهر وأهم وزير مالية عبر تاريخ العراق الحديث.

هو ساسون بن الحاخام حسقيل بن شلومو بن عزرا بن شلومو بن داود، من أسرة يهودية غنية معروفة، ذاع صيته قبل سنوات قليلة من انهيار الدولة العثمانية كإداري مهم ثم ازدادت شهرته في سنوات تأسيس الدولة العراقية الحديثة.

ولد ساسون حسقيل في 17 آذار1860 ببغداد، كان والده من أحبار اليهود، فدرس وتعلم أحكام الشريعة الموسوية.

لحسقيل 4 من الإخوة و4 من الأخوات، قضى حياته عازبا من دون زواج واشتهر بيته الفخم على شاطئ دجلة الذي يشغله اليوم منتدى المسرح.

تلقى تعليمه الابتدائي في مدرسة الأليانس ببغداد، ثم أرسل في عام 1877 إلى إسطنبول حيث درس في المدرسة السلطانية، ثم انتقل إلى لندن ثم إلى فيينا حيث درس في كلية ماريا تريزا.

عاد إلى إسطنبول، ونال شهادة المحاماة من الدرجة الأولى في وزارة الحقانية في الدولة العثمانية، اجاد اللغات إلى العربية والعبرية والإنجليزية والتركية والفارسية والفرنسية والألمانية واليونانية واللاتينية.

شغل حسقيل وظيفة ترجمان لولاية بغداد عام 1884، واستمر فيها حتى عام 1904 حيث اختاره والي بغداد العثماني ليشغل منصب مدير الإدارة النهرية الحميدية واستمر في وظيفته 4 سنوات.

في عام 1913 شغل منصب مستشار في وزارة التجارة والزراعة العثمانية باسطنبول.

وبعد الاحتلال البريطاني للعراق ثم ثورة 1920 شغل حسقيل عددا من المناصب، وهو احد المؤسسين للمؤتمر العام الذي أصدر قانون الانتخابات العراقي قبيل قيام المملكة العراقية 1921.

تولى حسقيل منصب وزير المالية في أول حكومة عراقية عام 1920، في عهد رئيس الوزراء عبدالرحمن النقيب، حيث بدأ بتأسيس هيكلية وزارة المالية واقترح عام 1921 إجراءات لخفض بعض النفقات في ميزانيات دوائر الحكومة.

استمر حسقيل في حقيبة وزارة المالية في حكومتي عبدالرحمن النقيب الثانية والثالثة في الفترة الممتدة بين عامي 1921 و1922، ثم في وزارتي ياسين الهاشمي بين عامي 1923 و1925.

وأشرف على صياغة عدد من القوانين الاقتصادية التي لا يزال العراق يعمل بها.

شارك في المفاوضات مع بريطانيا لاستثمار النفط العراقي بين عام 1924 و1925، وأصرّ أن يكون شراء بريطانيا للنفط بعملة (الشلن الذهب) بدلا من العملة الورقية.

حسقيل كان أول من سنّ قانون موازنة عراقية، وأسهم كذلك في صك العملة النقدية العراقية فضلا عن إسهامه في صياغة نص الدستور العراقي في العهد الملكي.

قبيل وفاته، أصيب حسقيل بنوبة ربو قوية، فاضطرت عائلته إلى نقله إلى فرنسا للعلاج، إلا أنه توفي في مشفاه في 31 آب 1932 عن عمر 72 عاما ودفن في مقبرة بيرلاشيز بباريس

وسوم :