كيف تغيرت أعراض كورونا خلال عام؟

حدد علماء بريطانيون التغيرات التي حصلت في أعراض كورونا  الرئيسية بمرور الوقت، مع الأخذ بالاعتبار أن سلالة “ألفا” كانت المهيمنة في السنة الماضية، وسلالة “دلتا” حاليا.

 

 

ويشير موقع medRxiv، إلى أن الدراسة شملت نتائج أكثر من خمسة ملايين اختبار خلال الفترة من 26 نيسان 2020 إلى 7 آب 2021 ، وتبين أن 28 ألفا منها (0.67 بالمئة) كانت إيجابية.

وتستخدم في بريطانيا أربعة أعراض رئيسية لتشخيص الإصابة بمرض “كوفيد-19”: فقدان حاستي التذوق والشم والحمى والسعال الجاف. أما الأعراض المدرجة في بروتوكولات المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها فهي أكثر من ذلك بكثير، وتشمل الحمى والقشعريرة والسعال وضيق التنفس وفقدان حاستي الشم والتذوق والتعب وألم العضلات والصداع والتهاب الحلق واحتقان الأنف والزكام والغثيان والتقيؤ والإسهال.

وأظهرت نتائج الدراسة، أنه خلال الفترة من شهر نيسان إلى شهر كانون الاول عام 2020 كانت سلالة “الفا” البريطانية مهيمنة في المملكة المتحدة، وكانت أكثر الأعراض انتشارا هي التهاب الحلق والسعال والحمى وفقدان التذوق والشم.

ولكن بعد شهر آيار 2021 أصبحت سلالة “دلتا” الهندية مهيمنة، ما أدى إلى إضافة أعراض جديدة إلى الأعراض الأربعة “التقليدية”، بما فيها الصداع الشديد، حتى أن بعض المطعمين ضد المرض شكوا من الصداع والتهاب الحلق. كما أن نصف المصابين بسلالة “دلتا” كانوا يشكون من ألم في العضلات والضعف والإرهاق، وثلثهم من فقدان حاستي الشم والتذوق.

والمثير للاهتمام، أن هذه الأعراض ظهرت لدى الشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 20-30 عاما، واختفت لدى من هم أكبر سنا، لتظهر بنسبة ضئيلة لدى كبار السن. وأضيفت إلى الأعراض الرئيسية لــ “كوفيد-19” في شتاء 2020-2021، علامات أمراض الجهاز التنفسي الفيروسية الأخرى، وكذلك أعراض الأمراض المعوية المرتبطة بالميكروبات الموسمية.

ووفقا للباحثين، الأعراض الأولية لمتغير “دلتا” المنتشر حاليا في معظم بلدان أوروبا، هي الضعف والإرهاق والصداع وآلام العضلات والسعال وفقدان حاستي الشم والتذوق

وسوم :