الأكثر مشاهدة

مؤتمر ’البيت الوطني’ من بغداد: منظومة المحاصصة من أولويات ما سنعارضه خلال مشروعنا

أكد امين عام البيت الوطني حسين الغرابي، الاربعاء، ان مشروعهم يبحث عن “تصحيح” مسارات الديمقراطية، من خلال اعتماد المسارات القانونية، واعتماد المواطنة كمعرّف واحد بين العراقيين.

وقال الغرابي  (1 ايلول 2021): “لسنا دعاة انتقام بل ندعو لتطبيق القانون وسنكون اول المشاركين في الانتخابات، بشرط ان تكون حقيقية وعادلة ونزيهة و تطبق شروط احتجاجات تشرين”.

واكد، “لا ندعو مطلقاً لاحتجاجات او اعمال شغب او اي عمل يمكن ان يقوض الامن الانتخابي في عملية الانتخابات المقبلة و نحن ابناء الديمقراطية”، قائلا: “لا لإنتخابات محسومة النتائج قبل حصولها”.

واشار الى ان “الامن الانتخابي اكذوبة النظام الحالي، ولا وجود لأمن انتخابي في ظل السلاح المنفلت وتهجير الناشطين”، مبينا انه “سنعمل على انجاح مشروع المعارضة السياسية بعدة طرق قانونية ودولية واحتجاجية وسياسية”.

واوضح الغرابي ان “الاحزاب الحالية تخرق الدستور والقوانين وجميع الاعراف من خلال اقامتهم انتخابات في ظل ارتباط معظم الاحزاب بفصائل مسلحة وسنعمل على تفعيل قانون الاحزاب و غيره لمحاسبتهم”.

واكد ان “الانتخابات المقبلة ستفاقم المشكلة ولن تجد الحلول كما يشاع”، مؤكدا “مقاطعون للنظام السياسي الحالي وشكل معارضتنا المتبعة من خارجه، حيث ان منظومة المحاصصة هي من اولويات ما سنعارضه من خلال مشروعنا”.

وبين ان “الحكومات السابقة و الحالية هي واجهة فقط ومن يحكم البلد بالحقيقة حكومات الظل”، لافتا الى انه “سنعمل على خلق بدائل سياسية واحتجاجية وقانونية واجتماعية واقتصادية لهذا النظام الحالي”.

 

وسوم :