الأكثر مشاهدة

الزراعة: المفاوض العراقي فشل في استرداد الحقوق المائية

أكدت وزارة الزراعة، أن المفاوض العراقي فشل فشلاً ذريعاً في استرداد استحقاقه المائي من دول الجوار، لا سيما تركيا، مبينة أن فرصة أخيرة بقيت أمام البلاد أو استخدام الجانب الاقتصادي كورقة ضغط في الفترة القادمة.

وقال المتحدث باسم الوزارة حميد النايف، ” إن “المفاوض العراقي فشل في ابرام اي اتفاق بشان أزمة المياه التي تعاني منها البلاد وكذلك اخفق في التفاوض مع دول الجوار بخصوص هذا الأمر”.

واضاف ان “جولة اخيرة سيخوضها العراق مع دول الجوار بشأن  الازمة المائية، اذا فشلت كذلك، فعلى الحكومة الاتحادية استخدام حقها التجاري عبر الضغط ب 20 مليار دولار على الميزان التجاري التركي لاجبار انقرة على اطلاق مخصصات العراق المائية”.

وشدد على “ضرورة استغلال الاوراق الضاغطة على دول الجوار، من أجل حماية 26 مليون دونم من الاراضي العراقية الصالحة للزراعة والمهددة بمصير مجهول ونهاية خطيرة ما لم يحسم هذا الملف قريباً”.

وتابع النايف ان “دول الجوار لا تفكر باجبار العراق على استيراد منتجاتها الزراعية، لكنها تعمل على الاستفادة من المياه – القانون الدولي يجبر تلك الدول على مشاركة الضرر والفوائد مع الدول المشاركة في المياه، موضحا “اما الوضع الحالي فنحن نتشارك في الضرر فقط”.

وأكد المتحدث باسم الزراعة “أهمية تكاتف كل الجهود للحصول على مستحقات المياه العراقية”، مشيرا الى ان “قيام ايران باغلاق الروافد القادمة منها الى محافظة ديالى وهو ما حرمها من الخطة الزراعية”.

فيما قال ان “وزارة الموارد المائية وعدتنا بخطة زراعية شتوية نامل ان تنفذ”، لافتا إلى أن “الخطة الزراعية تغذي البطاقة التموينية وفي حال عدم تنفيذها فالتداعيات ستعود بشكل سلبي على العراق من خلال فتح ابواب الحدود امام المنتجات الاجنبية والاضرار بالايدي العاملة، فضلا عن ضرب الاقتصاد العراقي”.

وعن مدى حاجة العراق لانشاء سدود، أكد النايف أن “البلاد في الوقت الراهن تمتلك سدودا عملاقة وليست بحاجة إلى جديدة.. لكن ما نحتاجه هو (سدات) بين المحافظات، فضلا عن تقنين المياه عبر انشاء بحيرات مغلفة”.

وشدد على ضرورة “استبدال النظام الاروائي السيحي الحالي وترك طرق الارواء الطينية التي يجب ان تغلف بخرسانية للحفاظ على المياه والتربة بالتالي سيتم الاستفادة من المياه، في وقت نشهد تجاوزات كبيرة وطرق اروائية عشوائية تهدر الثروات العراقية”.

وكان وزير الموارد المائية العراقي مهدي رشيد الحمداني زار تركيا الاسبوع الحالي لاجراء مباحثات تتعلق بالمصادر المائية.

وسوم :