الأكثر مشاهدة

3 اجراءات تحول الصناعة العراقية إلى عالمية خلال 4 سنوات

حدد نائب رئيس اتحاد الصناعات العراقي علي الدخيلي، اليوم الاثنين، عدة شروط يجب توفرهما لتحويل الصناعات العراقية إلى صناعة عالمية خلال 4 سنوات، متمثلة بتمليك الاراضي للصناعيين ودعمهم بالقروض وفتح ملقحيات تجارية في السفارات العراقية.

وقال الدخيلي . إن “بإمكان العراق أن يكون مصدرا جيدا، لأن العراقيين يمتازون بعقول تجعلهم قادرين على التحول من مستوردين الى مصدرين”، مشددا على ضرورة “توفر دعم حكومي من خلال فقرتين؛ تمليك الارض للصناعي وتوفير القروض”.

وأضاف “بخصوص الفقرة الاولى وهي تمليك الارض للصناعي فتتضمن أن اي مشروع صناعي لا يملك لا يتطور، لأن كل مشروع يبدأ بالتصدير بعد تغطية الانتاج المحلي ويصبح له حماية منتج”، مشيرا الى أن “الصناعة في البلد تحتاج الى دعم حكومي من خلال  تمليك الارض للصناعي للحصول على قروض، البنك المركزي والمصرف الصناعي وجميع مصارف البلاد لا تمنح قروضا من دون ارض”.

وأكد أن “القرض الصناعي العالي يصنع اليوم صناعة رصينة ومصدرة تستقطب الدولار وتحافظ على رؤوس الاموال وبالتالي تكون الصناعة قوية من خلال دعم الحكومة”، لافتا الى أن “تمليك الاراضي للصناعي في هذه الفترة قليلة جدا”.

وتابع أن “قضية تحويل البلد من مستورد الى مصدر بيد الحكومة حصرا”، موضحا أن “المواطن الصناعي الذي لديه قدرة وقابلية العمل لا يستطيع أن يواجه البيئة الخارجية التي تمتلك دعما حكوميا بجميع البلدان المجاورة”.

وبين أن “الحكومات قامت اليوم بعلاقة تجارية بين الملحقات التجارية في جميع السفارات مع المصنعين في بلدانهم لكي يقوم الملحقون التجاريون في سفارات البلدان بتوزيع مواردهم، حيث يقوم كل ملحق تجاري في البلد بتوزيع  صناعة بلد بعد دعم حكومته”، موضحا أن “العراقيين ممكن أن يصبحوا مصدرين جيدين لامتلاك العراق مواد خاما ومتوفرة”.

وأكد “امكانية التصدير والتنافس، وخير مثال على ذلك هو أن انتاجنا اليوم يعمل في اوروبا”، لافتا الى أن “الصناعة في العراق ممكن تحويلها خلال 4 سنوات الى صناعة عالمية تستقطب كافة بلدان العالم او استثمارها من خلال الملحقيات التجارية”.

وسوم :