الأكثر مشاهدة

اختفت زوجته قبل أشهر، اعتقلته الشرطة وتحت التعذيب اعترف أنه قام بخنقها ثم حرقها وتم تصوير “اعترافاته” وبثها على الفضائيات

في قصة مثيرة للجدل .. اعترف بقتل زوجته وهي على قيد الحياة
أثارت قصّة شاب عراقي من محافظة بابل الجدل بعد ظهوره على محطات التلفاز ووسائل التواصل الاجتماعي في وقت سابق لكشف الدلالة عن جريمة مقتل زوجته ثم مُحاكمته، ليتبين أن الزوجة لم تكن مقتولة إنما كانت غائبة عن المنزل، وضبطت في مكان ما من قبل القوات الأمنية، وأعيدت حسب نفوسها الى محافظة بابل، ليتم التعرّف على هويتها وإبلاغ ذويها، ثم الإفراج عن زوجها المحكوم بجريمة قتلها أمام القضاء والإعلام.

وكشفت مديرية شرطة محافظة بابل، اليوم الثلاثاء ٢١ سبتمبر ٢٠٢١ النقاب عن ملابسات واقعة اعتراف الشاب بقتل زوجته ورميها في النهر ومن ثم العثور عليها وهي على قيد الحياة في المحافظة.
 وقال مدير إعلام قيادة شرطة المحافظة العميد عادل الحسيني في تصريح صحفي تابعته وكالة “يقين” إن القضية أثارت استغراب المحققين بعد اعتراف المتهم بقتل زوجته ومن ثم العثور عليها وهي على قيد الحياة ، مضيفا أن المعلومات الأولية تشير إلى أن المتهم قد ابلغ ضابط التحقيق بأنه قتل زوجته التي كانت مختفية، وظهر على وسائل الإعلام وشرح تفاصيل الحادث، مبينا أن التحقيق جارٍ في القضية لمعرفة ملابسات اعترافات المتهم التي لم تتطابق مع الحقيقية.

أما ردود الأفعال فكانت تشير إلى أن الشاب اعترف بقتل زوجته بالإكراه والضغط اثناء التحقيق، كما يحدث مع اعداد كبيرة من الموقوفين، وفي تغريدة له على موقع تويتر قال الصحفي العراقي “عثمان المختار”، إن الرجل اختفت زوجته قبل أشهر، واعتقلته الشرطة وتحت التعذيب اعترف أنه قام بخنقها ثم حرقها وتم تصوير اعترافه وبثه على الفضائيات، لتظهرت زوجته على قيد الحياة بحسب، هذه القصة تحدث يوميا في العراق ويُزج الناس فيها الإعدام والمؤبد تحت خانة “مكافحة الارهاب”.

وسوم :