الأكثر مشاهدة

من 5 ملايين دينار الى مليون دولار..كلفة الحملة الانتخابية

كشف خبير اقتصادي ان الكتل السياسية منحت 5 ملايين دينار عراقي لكل مرشح لإنفاقها على الحملة الدعائية  بينما تصل كلفة الحملة الدعائية الى 100 مليون دينار لبعض المرشحين وآخرون ينفقون أكثر من مليون دولار أمريكي.

وقال الخبير الاقتصادي العراقي، علاء جلوب الفهد، “إن الأموال التي يصرفها المرشحون في دعاياتهم الانتخابية متفاوتة حسب  الميزانية، هناك من يضعون ميزانية عليا وآخرون يصرفون مكافآت دعائية كل حسب الحملة، وتكلفة أكبر يصرفها رؤساء الكتل السياسية الذين يقومون بحجز أماكن عامة ويقدمون ندوات في الفنادق لذلك هم يختلفون عن البقية بصرف مبالغ أكثر”.

وكشف الفهد أن “الكتل السياسية منحت لكل مرشح 5 ملايين دينار عراقي للحملة الدعائية وهذا المبلغ لا يشكل شيئا للنائب العادي الذي يحتاج إلى أموال أكثر من أجل صرفيات الطبع والسكرينات والصور والمنتديات والبعض منهم يصرف مبالغ أكثر من خلال تبليط الشوارع”.

وبين ان “بعض المرشحين تكلفهم الحملة الدعائية 100 مليون دينار عراقي، وآخرون تصل تكاليف حملاتهم إلى أكثر من مليون دولار أمريكي، مثل القادة السياسيين الكبار الذين يقومون بشراء اشتراك في قنوات فضائية شهيرة ولها جمهور كبير، وأيضا ً الشاشات الدعائية العملاقة مثل الموجودة في مطار بغداد الدولي التي يكون سعر الدقيقة فيها باهظا جدا”.

وأشار إلى ان عددا من المرشحين يطبعون اليافطات والمنشورات في دبي والعاصمة الأردنية عمان.

وتجري الانتخابات البرلمانية المبكرة في العراق في العاشر من الشهر المقبل وفقا لنظام انتخابي جديد قسم المحافظات الى دوائر انتخابية متعددة، واكدت تقارير نشرتها “المدى” ان القانون الجديد ادى الى خفض تكاليف الحملات الانتخابية.

 

وسوم :