الأكثر مشاهدة

التيار الصدري: دولة القانون خارج حسابات التحالف معنا

التيار الصدري يحسم موقفه من التحالف مع ائتلاف المالكي ويذكّر بظهور داعش بالعراق
استبعد التيار الصدري، بزعامة مقتدى الصدر، اليوم السبت، تحالفه مع ائتلاف دولة القانون، بزعامة نوري المالكي، لغرض تشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

وقال القيادي في التيار عصام حسين، ، ان “المرحلة المقبلة ستشهد تشكيل حكومة ائتلافية، من خلال تحالف الاقوياء”، مبينا أن “هذا التحالف سيضم القوى السياسية التي حصلت على مقاعد كبيرة ومؤثرة في البرلمان، ونحن في الوقت الحالي لدينا تفاهمات مع عديد من هذه القوى السياسية”.

وأضاف ان “كل الفائزين بالانتخابات البرلمانية المبكرة، هم قريبون للتحالف معنا، الا الذي يخالف مشروعنا ولديه مشروع بناء السلطة، ولهذا ائتلاف دولة القانون خارج حسابات التحالف معنا”، لافتا إلى أن “كل من يؤمن بمشروع ائتلاف دولة القانون السلطوي هو بعيد عنا ايضا ولن يكون معه اي تحالف”.

ورأى القيادي في التيار الصدري بالقول ان “هذا المشروع هدفه الاستحواذ على السلطة وممارسة الارهاب الفكري وهذه التجربة سيئة جداً وهي كانت أبرز أسباب ظهور تنظيم داعش الارهابي في العراق ولهذا لا يمكن التحالف مع هكذا جهات ولديها هكذا مشاريع”.

ووفق النتائج الأولية، فإن “الكتلة الصدرية” جاءت في المرتبة الأولى بأكثر من 70مقعدا، يليها تحالف “تقدم” برئاسة محمد الحلبوسي رئيس مجلس النواب المنحل في المرتبة الثانية بين القوائم الانتخابية بـ 43 مقعدا، ثم ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي بـ37 مقعداً، وبعده الحزب الديمقراطي الكردستاني بـ32 مقعدا.

ورفضت فصائل وقوى شيعية ضمن تحالف “الفتح” نتائج الانتخابات. وتقول إن المضي بها من شأنه تعريض السلم الأهلي للخطر في البلاد، وهو ما يثير مخاوف من اندلاع نزاع شيعي – شيعي.

وسوم :