الأكثر مشاهدة

ملف الهجرة أستثمار روسي-تركي ضد أوروبا

 

حسام الحاج حسين ||

لماذا تهتم روسيا ووسائل أعلامها بملف اللاجئين على حدود أوروبا فجأة ،؟؟
يدخل هذا الاهتمام ضمن ادوات الاستفزاز الروسية ضد اوروبا ،،! تستخدم روسيا وتركيا وإيران ملف الهجرة كورقة ضغط ضد اوروبا منذ زمن وهي تعتبر ان فتح ابواب الهجرة نحو القارة العجوز يعني كثيرا من الضغط الأقتصادي والأمني ،،،! وان تبني الدول الأوروبية لبعض قوانين الهجرة جعلها في موضع النقد وانها تتعامل بازدواجية مع تطبيق القوانين ،،!
بولندا تقف في المقدمة جيوساسيا ضد روسيا وبيلاروسيا رغم المشاكل التي لديها مع اوروبا لكن المانيا ترى ان موقع بولندا لايسمح لها القبول بالأنسحاب من الأتحاد الأوروبي لأهمية موقعها ،،!
تحتاج اوروبا الى اعادة شاملة لقوانين الهجرة وهي تستقبل الالاف منهم عن طريق افريقيا لكنها تعمل على منعهم في الشرق وهذا يدل على ان هناك توظيف سياسي لهذا الملف في كلا الأتجاهين ،،!
تستثمر روسيا وتركيا هذا الملف منذ زمن وكان اردوغان قد تلقى ملايين الدولارات مقابل السيطرة على هذا الملف الحيوي وان تركيا كانت تهدد بفتح ابواب الهجرة ل ٣ ملايين انسان لتدفق نحو القارة العجوز ..!
كذلك مايحصل اليوم على حدود بيلاروسيا وبولندا يعني روسيا واوروبا حيث تقود موسكو حملات اعلامية تنتقد اجراءات بولندا القاسية ضد اللاجئين ،
ويتم توظيف هذا الملف ببراعة من قبل روسيا وتركيا ضد اوروبا على المدى الطويل في ظل غياب استراتيجية قانونية لاوروبا بخصوص قوانين الهجرة وتنظيمها من خلال خلق بيئة تشريعية خاصة تؤمن مصالح اوروبا وان لاتكون عرضه للأبتزاز من خلال التعاطي الواقعي في هذا الملف ،،،!

وسوم :