الأكثر مشاهدة

الصدر بات ممثلا للإرادة الأمريكية وحل ميليشياته تم بمشورة خارجية

قال الخبير الأمني علاء النشوع، اليوم الجمعة 19 نوفمبر 2021، إن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، وبعد إنشقاقه من البيت الشيعي واختلافه مع ايران، لم يبق أمامه سوى تمثيل الإرادة الأمريكية.

وأضاف النشوع أن واشنطن نجحت بتكريس نتائج الانتخابات لصالح الصدر، أما قضية حل الميلشيات، فهي من الأولويات التي يعمل عليها المجتمع الدولي ودول الخليج، والصدر يعرف ويعلم أن القرار أتخذ وأن من عمل في تأسيس الحشد من قادة الميليشيات سيكون دورهم قد انتهى، وأصبح مصيرهم مجهول بعد أن تتخلى إيران عنهم، فهي ستضحي بهم آجلا ام عاجلا بسبب الضغوط الدولية.

وتابع أن الصدر يعلم جيدا ان مصيره سيكون مصير هؤلاء القادة الذين يتزعمون الميليشيات، وان الشعب العراقي والمجتمع الدولي قد ضاق ذرعا بسلوك المليشيات وسطوتها وإجرامها، الذي طمس هوية العراق الوطنية والقومية في ولائها لايران ووليها الفقيه، مبينا أن هذه المرة ليس كالمرات السابقة، عندما كانت هناك فوضى أمنية وعسكرية واقتصادية، حيث ساعدت الصدر على إبقاء ميليشياته، فالان هناك مشورة وتوجيه خارجي من ان بقاء هذه الميليشيات المرتبطة بالصدر ليس من صالحه، لانه ستطولها القوانين الدولية والمحلية ان قلبت المعادلة ضده.

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أعلن في وقت سابق من اليوم، عن حل ميليشيا اليوم الموعود المرتبطة بتياره، وذلك عقب دعوته الى حل الميليشيات يوم امس.

وسوم :