الأكثر مشاهدة

الخارجية تناقش معالجة الهجرة مع ألمانيا واللاجئين يردون: الموت ولا العودة

على الرغم من بدء حكومة تصريح الاعمال تسيير رحلات لإعادتهم إلى كردستان منذ يوم الخميس الماضي، فلا يزال العديد من المهاجرين الاكراد العالقين على حدود بولندا يعانون أوضاعاً صعبة للغاية، وسط أجواء من الجوع والبرد، بانتظار الفرج وبدء حياة جديدة هناك، حيث يفضّل العديد منهم الموت على العودة إلى كردستان، على حد تعبيرهم.
فقد كشف أحد هؤلاء المهاجرين ويدعى عماد أن وجهته النهائية ستكون ليتوانيا، متمنياً أن يعيش بسلام هناك.
وينتظر الشاب الكردي البالغ من العمر 29 عاماً، ليلاً ونهاراً وسط غابات ليتوانيا القريبة من الحدود البيلاروسية، حيث تبلغ درجة الحرارة 4 درجات مئوية تحت الصفر.
في حين، ترفض ليتوانيا العضوة في الاتحاد الأوروبي السماح له كما لغيره من المهاجرين بالعبور نحو دول أخرى في أوروبا.
وأضاف عماد في اتصال مع قناة سعودية أن صعوبة المعيشة وعدم توفر فرص للعمل داخل الاقليم، أسباب دفعته قبل 5 أشهر إلى الهجرة والهرب.
في السياق ذاته، تحدث عماد المحتجز حالياً في مقاطعة ميلينوس في مدينة مندكاي في ليتوانيا عن الحال المزري الذي يعيشه المهاجرون العراقيون والأجانب بسبب البرد القارس الذي يعاني منه حوالي 4 آلاف شخص، بينهم أطفال ونساء داخل مخيمات الحجز الليتوانية.
كما، أشار إلى أن الجهات الرسمية في بيلاروسيا تتعامل بقسوة مع المهاجرين الراغبين بالدخول إلى ليتوانيا، نافياً عمليات تسهيل حرس الحدود البيلاروسي لعمليات خروج المهاجرين.
وأوضح أن حركة المهاجرين وطريقهم يكون على نظام تتبع “الجي بي إس”، وبحسب النقطة التي يحددها لهم من يعرف الطريق هناك، لكن بوجود حرس الحدود يتم القبض على مجاميع منهم ويتم إعادتهم إلى مينسك.
من جهته اكد وزير الخارجية في حكومة تصريح الاعمال، فؤاد حسين ووزير الدولة للشؤون الخارجيّة الألمانيّ، اليوم الأحد، على التحرك بسرعة لإيقاف شبكات تهريب المواطنين.
وذكر بيان للوزارة، أن “وزير الخارجيّة فؤاد حسين التقى بوزير الدولة للشؤون الخارجيّة الألمانيّ ميغيل برجر على هامش اجتماعات حوار المنامة/17 الذي تجري أعماله في العاصمة البحرينيّة المنامة”، مبينا ان “الوزيرين شدد على دعم العودة الطوعية للمهاجرين العالقين على الشريط الحدودي بين بيلاروسيا وبولندا، والتحرك سريعا لإيقاف شبكات التهريب التي تستغل المواطنين”.
واوضح ان “الطرفين بحثا أيضاً العلاقات الثنائيّة بين البلدين، وآفاق الارتقاء بها إلى ما يُلبّي طموح الشعبين الصديقين”.
وأضاف حسين أنّ “الحُكُومة العراقيّة مستعده لتقديم الدعم والمساعدة للمهاجرين العراقيين وإعادتهم إلى العراق عبر تسيير رحلات عودة طوعيّة”، مؤكدا “حرصه على تعزيز سُبُل التعاون الثنائيّ مع برلين في شتى المجالات”.
وتابع ان “الجانبين ناقشا الملفّ الاقتصاديّ، وتفعيل آليّات التعاون الثنائيّ بما يعود بالمنفعة على العراق وألمانيا”.

وسوم :