الأكثر مشاهدة

احتفالات بدء الدوام الرسمي للطلبة وتربية كركوك

قالت العرب
اذا نزلت في ارضهم — فا ارضهم
واذا نزلت في حيهم —-فحيهم
واذا نزلت في دارهم ——فدارهم
بالامس ادهشني الفديوا الذي انتشر في كركوك بمناسبة بدء الدوام الرسمي بعد انقطاع عامين وهو احتفال عالمي متبع يشارك فيه من اعلي السلطة الي ابسط مواطن وهو رسمي وشعبي وكرنفال الي فلذات الكبودعجبا من مدير عام اكاديمي المفروض ان يكون حضاري جدا يقوم بمنع الاعلام من نقل الحدث والاحتفال ويسمح الي مسلحين الي ساحة فيها اطفال ملوا وتعقدوا من هذه المظاهر المسلحة المفزعة المرعبة بدلا من ان تجلب لهم لعب وسبورات اكتورنية واقلام رصاص تكون هديته ملثمين مددحجين بالسلاح والرصاص وستر الوقاية من الرصاص استاذي العزيز انت ذاهب الي ابنائك الطلبة ممن تحتمي من القلم والطباشير او الوردة الحمراء التي تزين قميصه الابيض انت لم تذهب الي جبل حمرين او الشاي لمقاتلة الارهاب هم مهيئين الي التصفيق لك ولليوم التاريخي لاتنقل التخلف والبدواة والجاهلية الي اجيال تريد ان تتعلم الحب والسلام حقا انها مصيبة ماهكذا تورد الابل ايها الاستاذ الفاضل الا تعلم ان التعلم في الصغر مثل النقش في الحجر ولا الومه وحده انما الوم من في دائرته الضيقة وبعد الاستفسار تبن لي مديرة الاعلام هي قرينته وهي من بغداد والمفروض ان تكون متقدمة علينا لانها من بغداد الحضارة وان مدير مكتبه وهو من الظلوعية الذي اعتقد انه لم يمر ولم تمر عليه مثل هذه الاحتفالات في طفولته والا قطعا اخبره والوم مدير التخطيط وهو من مدينة البرتقال التي تقيم الاحتفالات بمناسبة جني ثمار الشجرة سنويا وهو يقود التخطيط لا اعرق مديرية تاريخيا في العراق سامحكم الله يامن تقودون العملية التربوية في كركوك اتعلمون ان كركوك كانت وان شاء الله تبقي ولادة وتدر الحليب من ضرعها من اشهر واعرف بالاحتفالات والمهرجانات التي كان يحضرها الراس الاول في الدولة من الملك الي عبد السلام الي قائد الفرقة الثانية رحمك الله يافريال عزت وفوزية ورياض الاطفال وانور رمضان وانور والهرمزي وهاشم محمد ابن ذي قار والمرحوم استاذ هاشم وقاسم ديو اخرجوا من اجداثكم مسرعين لتشاهدوا ماحل بتربية كركوك كانها عقيمة والا لماذا لا يديرها ابنائها فهم جميعا مؤهلين واصحاب كفائة واهل مكة ادري بشعابها ولم تجف كما جف نهر الخاصة ولاتعسروا علي وتقولوا ان العراق للجميع انا اعرف ذلك جدا ولكن اهلها اولي اولا فعلا عيش وشوف

ياسين الحديدي

وسوم :