الأكثر مشاهدة

انهيار قياسي للعملة الإيرانية

سجلت العملة الإيرانية (الريال)، اليوم الأربعاء، انهياراً جديداً أمام العملات الأجنبية في سوق الصرف، حيث بلغ سعر الدولار الأمريكي الواحد 293 ألف ريال إيراني، وهو أكبر انهيار تسجله العملة منذ وصول الرئيس الإيراني المتشدد إبراهيم رئيسي إلى السلطة، وتشكيل حكومته في آب/أغسطس الماضي.

وبلغ سعر اليورو 327 ألف ريال، بينما كان سعر الجنيه الإسترليني 390 ألف ريال إيراني.

ويأتي ارتفاع أسعار العملات الأجنبية والذهب في إيران عشية اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وعقد جولة جديدة من المحادثات حول إحياء الاتفاق النووي الإيراني مع القوى الدولية اعتبارًا من الأسبوع المقبل في فيينا.

ونظرًا للاختلاف الكبير نسبيًا بين سعر عملة ”البورصة الوطنية“ وسعر عملة السوق الحرة، شهدت مكاتب الصرافة الإيرانية طوابير طويلة لشراء العملة في الأسابيع الأخيرة.

ووفقا لخبراء اقتصاديين، فإن الارتفاع الأخير في سعر الصرف في إيران يرجع أكثر إلى التطورات السياسية وزيارة رافائيل غروسي، مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية، إلى إيران، وكذلك بدء جولة جديدة من المفاوضات مع إيران.

وبحسب هؤلاء الخبراء، فإنه بسبب المخاوف بشأن نتائج محادثات فيينا النووية، فقد اتجه الدولار نحو الارتفاع حيث قفز 4 آلاف ريال في يوم واحد.

وقال رافائيل غروسي، في اجتماع لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن زيارته لطهران يوم الأربعاء، إن محادثاته مع إيران بشأن الضمانات ”غير مثمرة“ رغم جهوده.

وفي إشارة إلى زيارته لطهران، قال غروسي: ”إن إيران لم تعلق بعد على منشأ جزيئات اليورانيوم الموجودة في بعض المنشآت النووية“.

وتحاول الحكومة الإيرانية إلغاء سعر الدولار الحكومي الذي أقرته حكومة الرئيس السابق حسن روحاني بقيمة 42 ألف ريال، من خلال تقديم مشروع قانون إلى البرلمان الإيراني.

ويزعم المسؤولون الحكوميون في إيران أن الغرض من مشروع القانون هو ”تغيير المستفيدين من العملة الأجنبية (الدولار) المدعوم من الحكومة“.

وسوم :