الأكثر مشاهدة

اشباح الصحراء..من هم ولماذا ارتبط اسم الحلبوسي بهم !؟

تسريبات نيوز وكالة اخبار عراقية شاملة

منذ أكثر من 7 سنوات كانت هناك فكرة لإيجاد جماعة مسلحة تكون نواة قوة لحماية الإقليم السني الذي اقترحه الرئيس الأميركي جو بايدن، ضمن خطته بتقسيم العراق إلى 3 أقاليم.

التقارير الإعلامية تقول إن فصيل “أشباح الصحراء” قوة عسكرية مؤلفة من أبناء الأنبار وتتدرب في قاعدة عين الأسد تحت أمرة أميركية، وتتبع رئيس مجلس النواب الحالي محمد الحلبوسي.

الامر الذي اكده احد عناصر التنظيم الذي القي القبض عليه بتهمة 4 ارهاب ، حيث إعترف بتواصل المجموعة مع رئيس البرلمان محمد الحلبوسي عبر مدير مكتبه، محمد نوري الكربولي.

ووفقا لإعترافات المتهم فإن الحلبوسي أتاح الأرضية المناسبة للمجموعة المسلحة للقيام بعمليات مختلفة وحرية أوسع ودعم جيد في كافة مناطق الانبار.

ووفقاً لما تداوله مدونون مُؤَخَّرًا فإن مهمة هذه القوة حماية مقرات الأحزاب والكتل السنية بالعاصمة من الهجمات التي تتعرض لها، وإنها تسعى للانتشار حتى في بغداد.

وتداولت منصات التواصل انتشار لافتات ترحيبية بمدخل قضاء “أبو غريب” غرب العاصمة للترحيب بوصول “أشباح الصحراء” حيث حملت عبارة “أهالي أبو غريب يرحبون بأشباح الصحراء”.

“أشباح الصحراء موجود على أرض الواقع فعلاً وهذا المشروع (قديم جديد)” حسب الخبير الأمني صباح العكيلي.

تشكيل هذا الفصيل وتدريبه كان‌ في إحدى قواعد الجيش الأميركي، وهم من أبناء العشائر في محافظة الأنبار

المعلومات الدقيقة التي جاءت بخصوص هذا الملف تشير إلى أن الفصيل يحتوي على أكثر من ألفي مقاتل تقريباً

قائد عمليات الأنبار الفريق الركن نومان عبد نجم الزوبعي يقول بشأن اشباح الصحراء لن أي حديث لا يخرج من القادة العسكريين، أو المسؤولين المتخصصين بالمجال الأمني، يعتبر عاريا عن الصحة.

ونشر موقع “سبوتنيك” الروسي مزاعم قال فيها ان “أشباح الصحراء” هي قوة من أبناء المحافظات الغربية “تم تدريبهم وإعدادهم تحت إشراف القوات الأميركية وتم اختيارهم بعناية فائقة ممن يدينون بالولاء السياسي لرئيس تحالف تقدم محمد الحلبوسي والسياسيين المنضوين تحت قيادته”.

وفي عام 2019 نشر موقع “عربي بوست” تقريراً مفصلا عن اشباح الصحراء جاء فيه؛ ان” عدد أشباح الصحراء يتجاوز ألف مقاتل، ويتشابه وضعهم مع صحوات العراق، التي شكَّلتها القوات الأمريكية عام 2007.

 ويخضع أعضاء القوة حالياً للتدريب على أيدي الأمريكيين في القواعد العسكرية في محافظة الأنبار، غربي العراق، وهي نفس المحافظة التي كانت تتركز بها الصحوات.

وسوم :