الأكثر مشاهدة

العراق يكشف حقيقة وجود اتفاقية مع ايران لتقسيم المياه

تسريبات نيوز وكالة اخبار عراقية شاملة

اكد رئيس لجنة الزراعة والمياه النيابي الاسبق فرات التميمي، اليوم السبت، عدم وجود اي اتفاقية لتقاسم مياه الانهر المشتركة بينالعراق وايران.

وقال التميمي ،ان” الجفاف ملف طرح بشكل متكرر في السنوات الماضية نظرا لخطورته على العراقباعتباره بلد زراعي بالاضافة الى تداعياته الخطيرة على السكان باعتبار نسبة كبيرة منهم يعتمد على الزراعة كمصدراساسي للعيش”.

واضاف،ان” السيول التي تتدفق على الحدود العراقية- الايرانية لايمكن الاستفادة منها كونها محدودة بالاضافة الى انهاتضع في مناطق مفتوحة خاصة في الجنوب “، لافتا الى انه “يمكن ان يتغير الموقف اذا كانت قوية وتدفقت صوب نهر دجلةعندئذ ستزداد التصاريف في النهر نحو البصرة في مواجهة اللسان الملحي اما في مناطق شرق ديالى فالامر مختلف فيظل وجود اثنين من السدود وهما قزانية ومندلي لكنهما في الوقت الحالي خارج نطاق العمل بسبب الترسبات الطينية لكن فيحال تشغيلهما سيمكن تخزين من 2-3 ملايين م3 من المياه”.

وتابع ان” حتى الان لاتوجد اي تطورات في ملف جهود العراق في اعتماد مبدا تقاسم الضرر مع ايران حول ملف الجفاف”،مشيرا الى ان “وزارة الموارد المائية اكدت اكثر من مرة نيتها الى تدويل القضية ورفع قضية في الامم المتحدة واللجان الدوليةالمختصة لكنه في نهاية المطاف لن ينتج عن اي حلول سريعة”.

واشار الى ان” العراق ليس لديه اي اتفاقية مع ايران حول ملف الانهر المشتركة وكذلك تركيا”، مبينا ان “ماموجود بالاساسهو مذكرة تفاهم بين تركيا وسوريا لتقاسم المياه بين الاخيرة وبين العراق وقعت عام 1982 لكن تم الاشارة ضمنيا في احدىبنود اتفاقية الجزائر الى ملف الانهر ولكن ليس بشكل تفصيلي”.

وتابع، ان” الحل الوحيد امام العراق في الحصول على حقوقه المائية من ايران وتركيا هي الورقة الاقتصادية باعتبار كلالبلدين لديهما تجارة تقدر قيمتها بعشرات المليارات سنويا خاصة المحاصيل الزراعية”، مؤكدا بان “يمكن من خلال الورقةالاقتصادية ضمان حقوق البلاد المائية وفق اطار تقاسم الضرر في مواسم الجفاف لمنع حصول كوارث تهدد بالنزوح خاصةوان اوضاع بعض المحافظات ومنها ديالى سي للغاية بسبب الجفاف وانحسار المياه بشكل كبير خاصة من نهر ديالى الذيتقع منابعه في ايران”.

وسوم :