الأكثر مشاهدة

خطر (نوبك) على العراق..

تسابق حكومة بايدن الزمن من اجل اقرار قانون “نوبك” الذي يستهدف اتحاد الدول المصدرة للنفط اوبك.

هذا القانون يسمح للولايات المتحدة بمقاضاة الدول المنتجة للنفط أمام المحاكم الأمريكية وتجميد استثماراتها وأموالها إذا ما خالفت امريكا في التحكم بالإنتاج .. وتذهب هذه الاموال التي يتم الحجز عليها كتعويضات للشعب الامريكي بحجة تضرره من ارتفاع اسعار النفط !.

امريكا لن تستطع تطبيق نوبك على الدول الكبرى المصدرة للنفط مثل روسيا وايران لان هذا يعني فتح جبهات جديدة وازمات تحاول امريكا الابتعاد عنها من اجل التحضير لمواجهة الصين.

نوبك سيكون موجه بالدرجة الاساس نحو الخليج الذي يمتلك مليارات الدولارات في امريكا والعراق الذي يمتلك اموال في المصارف الامريكية تقدر بعشرات المليارات وسندات بقيمة 24 مليار دولار كما ان مبيعات النفط العراقي تمر عبر البنك الفيدرالي الامريكي قبل الوصول الى وزارة المالية والبنك المركزي العراقي.

استمرار الازمات السياسية والتشظي في قرار القوى الوطنية يمنع اقامة اي جبهة داخلية موحدة لمواجهة هذا القانون بل من الممكن ان نشهد بعض المؤيدين لهذا القانون الذي يستهدف اموال العراقيين.

خطر مشروع قانون “نوبك” سوف يضيع وسط الفوضى الخلاقة التي بدأت في العراق الذي لم يشهد اي استقرار منذ نكسة حزيران 2014 ولغاية الان !!.

م. باقر جبر الزبيدي
وزير المالية الاسبق
٢١ ايار ٢٠٢٢

وسوم :