الاثنين - 03 اكتوبر 2022

دراسة: طعام يأكله الملايين يمكن أن يسبب فقدان البصر!

منذ 4 أشهر
الاثنين - 03 اكتوبر 2022

 

يلعب النظام الغذائي دورا في فقدان البصر، يتم تجاهله جزئيا بسبب وجود فهم محدود للدور الذي يلعبه في تدهور الرؤية.

والآن، وجدت دراسة جديدة بقيادة باحثين من جامعة فليندرز، أستراليا، أن تناول اللحوم غير المطبوخة جيدا أو النيئة يمكن أن يزيد من خطر فقدان البصر.

وكشف التحليل الجديد أن Toxoplasma gondii – وهي طفيلي مرتبط ارتباطا وثيقا بالقطط – وراء تندب شبكية العين لدى واحد من كل 150 أستراليا.

وأوضح جايلز إدموندز، مدير الخدمات السريرية لشركة Specsavers، والذي لم يشارك في الدراسة: “غالبا ما يحدث تندب الشبكية بسبب الالتهاب ويمكن أن يؤدي أحيانا إلى انفصال الشبكية”.

وتابع: “ندوب الشبكية ليس من السهل إزالتها ما يعني أنه من غير المرجح استعادة أي فقدان في الرؤية وبالتالي يمكن أن تظل مسدودة أو مشوهة”.

ووفقا لإدموندز، فإن تناول اللحوم النيئة أو غير المطبوخة جيدا يمكن أن يسبب داء المقوسات. وفي الواقع، اكتشف الباحثون الآن أن داء المقوسات يمكن أن يتسبب أيضا في تندب الشبكية من خلال داء المقوسات العيني.

وأوضح إدموندز أن “هذا مرتبط بطفيلي Toxoplasma الذي ينتقل إلى الماشية قبل أن يأكلها آكلو اللحوم. وإذا لم يتم طهي اللحوم بشكل صحيح، فهذا يعني أن هذه الطفيليات لم تُقتل ولا تزال موجودة في الطعام الذي نتناوله”.

وكثير من الناس لا تظهر عليهم أعراض، ولكن أكثر الأمراض التي نراها في العيادة هو التهاب الشبكية. والتندب المعروف باسم داء المقوسات العيني. وتظهر الدراسات حول العالم أن 30٪ إلى 50٪ من سكان العالم مصابون بـToxoplasma، ولكن على الرغم من معرفة ذلك، ما لم نكن نعرفه هو مدى شيوع مرض العين المرتبط به”.

ومع الأبحاث السابقة التي أظهرت أن العدوى يمكن أن تؤدي إلى ضعف الرؤية في أكثر من 50% من العيون وحتى العمى، يقول الباحثون إنه من المهم للناس معرفة عوامل خطر الإصابة بداء المقوسات وطرق تجنبها