الأكثر مشاهدة

10 أعراض مبكرة للإصابة بـ’الزهايمر’.. ما علاقة تكرار الكلام وتقلب المزاج؟

مرض الزهايمر ليس جزءاً طبيعيا من الشيخوخة، أي أنه قد يصيب أي فئة عمرية لكن تحت مسمى “داء الزهايمر المبكر”، فما هي علاماته التحذيرية؟

 

 

 

 

الزهايمر هو نوع من الخرف يؤثر على الذاكرة والتفكير والسلو، ومع تطور الحالة تزداد شدة الأعراض في النهاية بما يكفي للتدخل في المهام اليومية.

 

ويعد الزهايمر السبب الأكثر شيوعا للخرف، وهو مصطلح عام لفقدان الذاكرة والقدرات المعرفية الأخرى الخطيرة، حيث يمثل نحو 60-80٪ من حالات الخرف.

 

يتفاقم الزهايمر بمرور الوقت كونه مرضا تقدميا، حيث تتفاقم أعراض الخرف تدريجيا على مدى عدد من السنوات، وتبدأ بفقدان ذاكرة يكون خفيفا.

 

في المرحلة المتأخرة من مرض الزهايمر، يفقد الأفراد القدرة على إجراء محادثة والاستجابة لبيئتهم، وفي المتوسط يعيش الشخص المصاب بمرض الزهايمر من 4 إلى 8 سنوات بعد التشخيص، وأحيانا يعيش ما يصل إلى 20 عاما اعتمادا على عوامل أخرى.

 

أنواع مرض الزهايمر المبكر

ذكر موقع Alzheimer’s Association أن هذا المرض ليس جزءا طبيعيا من الشيخوخة، لكن أكبر عامل خطر معروف هو زيادة العمر، لذا فإن معظم المصابين بالزهايمر يبلغون من العمر 65 عاما أو أكبر.

 

لكن إذا أصاب ألزهايمر الأشخاص الأقل من 65 عاما فإنه يطلق عليه “داء الزهايمر الأصغر سنا”، ويمكن أيضا الإشارة إلى البداية الأصغر سنا باسم “داء الزهايمر المبكر”.

 

وقد يكون الأشخاص المصابين بداء الزهايمر الأصغر سنا في المرحلة المبكرة أو المتوسطة أو المتأخرة من المرض.

 

هناك عدد قليل جدًا من الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر لديهم الشكل المبكر، وكثير منهم في الأربعينيات والخمسينيات من العمر عندما ينتشر المرض.

 

وتتشابه معظم أنواع داء الزهايمر المبكر، لكن هناك بعض الفروق الصغيرة هي:

مرض الزهايمر الشائع

يعاني معظم المصابين بداء ألزهايمر المبكر من الشكل الشائع للمرض، ويتطور المرض بنفس الطريقة تقريبًا كما يحدث عند كبار السن.

 

مرض الزهايمر الوراثي (العائلي)

هذا النموذج نادر جدا، ويمتلك بضع مئات من الأشخاص جينات تساهم بشكل مباشر في الإصابة بمرض الزهايمر، ويبدأ هؤلاء الأشخاص في إظهار أعراض المرض في الثلاثينيات أو الأربعينيات أو الخمسينيات من العمر.

 

ما هي أعراض مرض الزهايمر المبكر؟

وفقا لموقع hopkinsmedicine فإنه بالنسبة لمعظم الأشخاص المصابين بداء الزهايمر المبكر تشمل الأعراض:

 

نسيان الأشياء المهمة، لا سيما المعلومات التي تم تعلمها حديثًا أو التواريخ المهمة

طلب نفس المعلومات مرارا وتكرارا

مشكلة في حل المشكلات الأساسية، مثل تتبع الفواتير أو اتباع الوصفة المفضلة

فقدان مسار التاريخ أو الوقت من العام

تفقد مكانك وكيف وصلت إلى هناك

مشكلة في إدراك العمق أو مشاكل أخرى في الرؤية

مشكلة في الانضمام إلى المحادثات أو العثور على الكلمة المناسبة لشيء ما

وضع الأشياء في غير موضعها وعدم القدرة على تتبع خطواتك للعثور عليها

الانسحاب من العمل والمواقف الاجتماعية

تغيرات في المزاج والشخصية

 

بينما تشمل الأعراض اللاحقة:

تقلبات مزاجية حادة وتغيرات سلوكية

تعميق اللبس حول الزمان والمكان وأحداث الحياة

شكوك حول الأصدقاء أو العائلة أو مقدمي الرعاية

صعوبة في التحدث أو البلع أو المشي

فقدان الذاكرة الشديد

 

أسباب مرض الزهايمر المبكر

لا يفهم الأطباء سبب ظهور معظم حالات داء الزهايمر المبكر في مثل هذه السن المبكرة. لكن في بضع مئات من العائلات في جميع أنحاء العالم، حدد العلماء بدقة العديد من الجينات النادرة التي تسبب مرض الزهايمر بشكل مباشر.

 

يميل الأشخاص الذين يرثون هذه الجينات النادرة إلى ظهور الأعراض في الثلاثينيات والأربعينيات والخمسينيات من العمر.

 

وعندما يحدث مرض الزهايمر بسبب جينات حتمية ، فإنه يسمى “مرض الزهايمر العائلي”، ويتأثر العديد من أفراد الأسرة في عدة أجيال.

 

“العين”

وسوم :