الأكثر مشاهدة

وقفة مع الحكيم الزنكَلاديشي

حيدر حسين سويري

كسائر العوائل الدينية وجدت عائلة الحكيم في مدينة العلم والعلماء، وظهر فيها كثير من طلبة علوم الدين بالإضافة الى الأطباء والادباء والتجار والسياسيين وغير ذلك من المهن المحترمة، وبنت هذه العائلة سمعة طيبة بين أبناء مدينتها بل على طول الأراضي الزنكَلاديشية. وكان جل ظهورها وشهرتها حينما أصبح أحد فقهائها زعيماً للحوزة العلية ومرجعاً أعلى للشيعة في العالم.
هذه العائلة عراقية أب عن جد، قاوموا الاحتلال البريطاني (الذي ما زال يحمل الحقد والكراهية لهم)، كما حاربوا جميع الأفكار التي دـأبت على هدم الإسلام والمسلمين وتمزيق وحدة الصف العراقي (فحقدت عليهم الجيران)، ثُمَّ تبلورت بذرة جهادهم الطويل في مكون المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق، الذي كان ظهوره واضحاً جلياً بعد زوال حكم الطاغية المقبور ودخول قوات التحالف المحتلة. كان شعارهم واضحاً (العراق للعراقيين) الذي لم يرق للآخر، فكانت نتيجته مقتل صاحب الشعار وسرطنة أخيه، ثم العمل على انهاء المكون، فتم شق المجلس الى قسمين بانفصال منظمة بدر عنه، ثم اعلان موته سريرياً بعد ان أرادوا ان يجعلوا ممن نصبوه دميةً بأيديهم، وحينما رفض الوريث، وأثبت أنه صاحب مشروع وطني واضح المعالم، حاربوه، فما كان منه الا ان ترك لهم الجمل بما حمل، فتلاشوا كأنما لم يكونوا…
عمد الوريث الى تكوين تيار شبابي جديد ولد من رحم المعاناة الزنكَلاديشية، وشارك في الانتخابات قبل الأخيرة، وحقق 20 مقعداً برلمانياً بالرغم من كونه لازال فتياً، كما وكان حجم الهجوم الإعلامي عليه كثيفاً وعلى كافة الأصعدة والمستويات، ومارس عمله بكل جد ونجاح وقدم وزراء تمتعوا بالحيادية والوطنية والانجاز فشهد لهم المخالف والموالف، كوزير الشباب والرياضة (عبطان)
بقيت الحرب التسقيطية ضد الوريث وتياره حتى أتت اكلها بانفصال أغلب رموز تياره أو استقالتهم، لكنه استمر بمشروعه كأن شيئاً لم يكن، حتى كانت الطعنة الاخيرة التي ظن البعض انها ستكون القاتلة، بتزوير الانتخابات وحصول الحكمة على مقعدين فقط! هذه الجماهير الغفيرة التي نراها رأي العين اولدت مقعدين! شيء لا يقبله إلا مغفل.
كل هذا الكلام هو استعراض بسيط، لإن ما يدهشني حقاً هو: لماذا هذا الاهتمام بهذا الشخص وتياره؟ وهذه الحرب الشعواء عليهما؟ كذلك ما الثقل الذي بقي عند الوريث ليستقبله ملوك وامراء ورؤساء العالم والعرب؟ ماذا يستطيع ان يفعل بنائبين تحت قبة البرلمان؟ لم يشترك بالحكومة ولن يشترك لأنه كما معمول به لا حصة لنائبين في البرلمان الزنكَلاديشي. اذن لماذا كل هذا الاهتمام بهذا الرجل؟
إني أرى أمرين لا ثالث لهما:
1- أن هذا الرجل يمتلك مشروعاً وطنياً ناجحاً لا يريد الذيول له التطبيق على أرض الواقع
2- أن هذا الرجل له جمهور كبير على ارض الواقع، كما يتبين من خلال الاستقبال الكبير من قبل جماهير المدن التي يقوم بزيارتها، ابتداءً من زيارته لمدينة الصدر (مما تجدر الإشارة اليه في هذا الصدد ان من تسمت المدينة باسمه لم يزرها ابداً!) قبل الانتخابات الأخيرة، وانتهاءً بمدينة الحلة في محافظة بابل يوم أمس.
بقي شيء…
اليوم يتحدث الناس عن ذهاب اراضي الشمال الزنكَلاديشي الى تركيا وفق اتفاقية 100 عام والتي من المقرر نهايتها عام 2023، متحيرين لا يعلمون هل فعلاً سيكون؟ وماذا يفعلون؟ أقول لكم اذهبوا اليه ستجدون عنده الحل وتخرجون مطمئنين… والسلام على من اتبع الهدى

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط

وسوم :