الأكثر مشاهدة

.

أعلنت صحة السليمانية، استقرار الحالة الصحية لمعظم الإصابات المسجلة بالكوليرا، فيما لفتت إلى مغادرة القسم الأكبر منهم المستشفيات بعد شفائهم.

وتشهد محافظة السليمانية منذ أكثر من أسبوع تفشياً للكوليرا، كما سجلت أربيل وعدد من المحافظات إصابات بالمرض.

وقال مدير صحة السليمانية صباح هورامي خلال مؤتمر صحفي إن “وضع إصابات الكوليرا في المحافظة لا يدعو إلى القلق، إذ تم تشكيل لجان عليا في عموم محافظات الإقليم والإدارات المستقلة بإشراف المحافظين وعضوية دوائر الصحة والجهات ذات العلاقة”، مشيرا الى “تقديم منظمة الصحة العالمية مؤخراً شحنة طبية عاجلة من الأدوية والمستلزمات الطبية للمشاركة في تطويق المرض”.

وتوقع هورامي أن “يتم إحتواء المرض خلال الأسابيع المقبلة بالتعاون الوثيق بين منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة الاتحادية من خلال متابعة وزيارات الوفود المتخصصة منهما”.

وبين أن “المديرية خصصت أربعة مستشفيات لاستقبال المرضى وتقديم العلاج اللازم لهم، فضلاً عن متابعتها المستمرة لمراقبة أدائها”، منبهاً على أن “ارتفاع درجات الحرارة والجفاف يعدان من أهم أسباب انتشار الكوليرا”.

ولفت هورامي إلى اعتماد آلية محددة لمواجهة حالات الإسهال الكثيرة التي وصلت خلال أسبوع واحد إلى 5000 حالة، وهو بروتوكول منظمة الصحة العالمية ووزارتي الصحة الاتحادية والإقليم، مؤكداً أن معظم الحالات مستقرة والعدد الأكبر منها غادر المستشفيات.

وسوم :