الأكثر مشاهدة

مرشح للكابينة الوزارية يرعب “الصدر” ويضطره لاصدار بيان متشنج

أصدر السيد الصدر يوم الجمعة بيانا متشنجا على لسان “وزير القاىد” يتحدث فيه عن محاولة لزج وزير صدري او منشق في الحكومة القادمة وتوعد ب”رد غير متوقع”، وكشف البيان عن حالة خوف وارتباك شديدة، مثيرة للتساؤل: فمن هو المقصود؟ ولماذا كل هذا الخوف؟ وردتني معلومات تؤكد أن المقصود في بيان وزير القائد هو القيادي الصدري المنشق (بهاء حسين الأعرجي)، الذي شغل نائب رئيس وزراء سابقا، وتم قبل ثلاثة أيام طرح إسمه بقوة من قبل الإطار لتولي منصب وزاري، بل هناك من يرغب بضمه لقائمة مرشحي رئاسة الوزراء. وتفيد المصادر، ان سبب لغة التشنج في البيان رغم ان الأعرجي لم يعد محسوبا على التيار ومن حقه ممارسة حرياته السياسية، هو لكون الأعرجي من العناصر التي مازالت مؤثرة داخل قواعد التيار ويحضى بجمهور واسع، ولأن ذلك تزامن مع خلافات داخل التيار وتذمر من قرار الانسحاب من العملية السياسية على مستوى قيادات عليا، تضاف الى الحساسية الداخلية المتصاعدة بين اتباع التيار الصدري (مقلدي السيد محمد الصدر) واتباع التيار المقتدائي (مقلدي السيد مقتدى ممن يرون ان ليس كل نهج الشهيد الثاني يصلح لهذا الزمن). وتضيف المصادر، انه لكون السيد بهاء الأعرجي ممن وقفوا بوجه التحالف الثلاثي واعتبره “تفتيت لوحدة البيت الشيعي”، فإن لدى السيد الصدر مخاوف كبيرة ان يكون صعوده للسلطة منعطفا لاستقطاب كل المتذمرين داخل التيار، او بذرة لانشقاق جديد.. خاصة وان هناك اتصالات جرت بين قيادات صدرية أخرى فاعلة واطراف في الاطار ومن المرتقب ان يمثل اعلان توليها مناصبا رفيعة مفاجاة للتيار، بحسب المصادر. نقلا عن صاحبة السيادة

وسوم :