الأكثر مشاهدة

هجوم الصدر على برهم صالح اثار جدلا سياسيا واسعا ..هل سيؤثر على مستقبل الاخير؟!

تسريبات نيوز وكالة اخبار عراقية شاملة

هاجم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر،رئيس الجمهورية برهم صالح، يوم أمس، واتهمه بـالتطبيع مع إسرائيل، بداعي عدم توقيعه على قانون ”تجريم التطبيع مع إسرائيل“ الذي أقرّه البرلمان العراقي، الشهر الماضي.

مما اثار جدلا سياسيا واسعا، وسط تساؤلات عن مستقبل الأخير السياسي، في ظل مساعيه لولاية ثانية بمنصبه.

وصدر القانون دون توقيع الرئيس العراقي، لكنه يصبح نافذا بعد 15 يوما من تصويت البرلمان.

وردت الرئاسة العراقية، على الصدر، بأن رئيس الجمهورية برهم صالح كان وجه بالتعامل مع هذا القانون بالصيغة المُرسلة من قبل مجلس النواب دون ملاحظة، ونُشر في جريدة ”الوقائع“ العراقية بتاريخ الـ20 من حزيران 2022 ليدخل حيز التنفيذ.

وأكدت في بيان، أن ”موقف رئيس الجمهورية برهم صالح، كما هو معروف، هو موقف ثابت وداعم للقضية الفلسطينية ونيل الحقوق المشروعة الكاملة للشعب الفلسطيني وتحرير وطنه من احتلال الكيان الصهيوني، وأكد سيادته ذلك مرارا وتكرارا من على المنابر الدولية والوطنية وفي اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة“.

وشهدت الساحة السياسية في العراق خلال الساعات الماضية، جدلا واسعا، بشأن هجوم الصدر على رئيس الجمهورية، المرشح عن قوى ”الإطار التنسيقي“ لمنصب رئاسة الجمهورية لولاية ثانية.

وصالح هو مرشح عن حزب الاتحاد الوطني، لمنصب الرئاسة، رغم رفض زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني، ومساعيه لإزاحته عن هذا الترشح، وتنصيب شخصية من حزبه بديلة عنه، وهو وزير الداخلية الحالي ريبر أحمد.

وكتب عرفات كرم، مسؤول الملف العراقي في مقر بارزاني، على تويتر، قائلا ”وأخيرا ودعَ برهمُ الوداعَ الأخير“.

ورغم عدم أهمية توقيع رئيس الجمهورية على القوانين، التي تكون نافذة بعد مضي فترة 15 يوما، لكن ذلك لم يشفع للرئيس صالح، الذي وجد نفسه في غمرة سجال سياسي، واتهامات بالرغبة بالتطبيع، فضلا عن الحرج الذي أصيبت به قوى ”الإطار التنسيقي“ التي تدّعي المقاومة ضد إسرائيل.

وانطلقت سجالات على مواقع التواصل الاجتماعي، بين أنصار الصدر، الذين شنّوا حملة واسعة ضد برهم صالح، فيما رد أنصار ”الإطار التنسيقي“، بأن صالح كان مقبولا وحليفا قويا للصدر، إبان فترة الاحتجاجات الشعبية، التي انطلقت عام 2019.

لكن المتحدث باسم حزب الاتحاد الوطني، محمود خوشناو، قال، إن ”تغريدة الصدر لا تؤثر على حضورنا السياسي، ومستقبل الرئيس صالح، فاجتماعاتنا مستمرة مع القوى الأخرى، وحضور برهم صالح كبير جدا، ومواقفه واضحة تجاه القضية الفلسطينية، والكيان الصهيوني، وأيضا موقف الاتحاد واضح“.

وأشار إلى أن ”معيار الوطنية، ليس بهذا الشكل، واتهامه بالتطبيع غير دقيق، باعتبار أن رئاسة الجمهورية تعاملت مع القانون بشكل سليم“.

وأضاف خوشناو أن ”رئيس الجمهورية برهم صالح ألقى كلمة أمام الأمم المتحدة بشأن القضية الفلسطينية، وتدخل عمليا في مساندتها، وليست مزايدة إعلامية“.

بدوره، قال عضو في ائتلاف دولة القانون ضمن ”الإطار التنسيقي“، إن ”اتهام الصدر للرئيس صالح بالتطبيع ينطوي على مخاطر كبيرة، وهو يأتي ضمن السجال السياسي والتنابز الإعلامي، إذ يسعى الصدر إلى ضرب مرشح قوى الإطار لمنصب الرئاسة، وهذا ربما يكون مفهوما لو أن برهم صالح بالفعل لديه موقف مؤيد للتطبيع، لكن الغريب أن موقف رئيس الجمهورية يتوافق تماما مع الموقف الرسمي للعراق“.

وعلى الرغم من انسحاب الصدر من مشاورات تشكيل الحكومة، واستقالة نوابه الـ(73)، إلا أنه بقي حاضرا وبقوة، عبر بياناته التي يصدرها، وتعليقات نواب وأعضاء التيار الصدري في وسائل الإعلام، وهو ما يثير القلق لدى القوى السياسية الأخرى، بداعي عدم معرفتها بخطوة الصدر المقبلة.
المصدر :سكاي برس

وسوم :