الأكثر مشاهدة

4 نقاط أتت بالإيرانيين إلى الدوحة.. مكانك راوح!

تسريبات نيوز وكالة اخبار عراقية شاملة

*محمد صالح صدقيان*
*30/06/2022*

إختتمت جولة المباحثات غير المباشرة التي إستضافتها الدوحة بين كبير المفاوضين الايرانيين علي باقري والمندوب الامريكي روبرت مالي بمساعدة مندوب الاتحاد الاوربي انريكي مورا.. من دون التوصل إلى أي نتائج، وفق التصريح الذي أدلى به مورا بعد إنتهاء المحادثات.

جاء اجتماع الدوحة غداة المباحثات التي اجراها منسق الشؤون الخارجية في الاتحاد الاوروبي جوزيب بوريل، السبت الماضي، في طهران مع المسؤولين الايرانيين حيث نقل إليهم تصورات أمريكية لاختراق الجمود الذي اصاب مفاوضات فيينا.

ونقل مصدر ايراني رفيع المستوی ان بوريل طرح علی الجانب الايراني نقاطاً عديدة مستوحاة من اللقاء الذي جمعه بروبرت مالي في بروكسل، قبل توجهه إلى طهران الأسبوع الماضي، وهي نقاط كانت كفيلة من وجهة نظر الأوروبيين بطرق أبواب العاصمة الايرانية طهران. وقال المصدر ان التصورات الامريكية الجديدة التي نقلها بوريل إلى طهران شملت اربع نقاط. الاولی تخص الحظر المفروض علی جهاز الحرس الثوري الايراني حيث تعهد الجانب الامريكي برفع الحظر عن مؤسسات تابعة للحرس وشخصيات تعمل في اطار الحرس الثوري مع الابقاء علی اسم الحرس حتى اشعار آخر. ومن بين المؤسسات التي يُفترض رفع الحظر عنها مؤسسة “خاتم الانبياء” التي تعمل في مجال الاعمال والبناء والتي تعتبر الشركة الام لـ 130 شركة فرعية تعمل في المجالات الاقتصادية والصناعية وحتى الثقافية. النقطة الثانية تقضي بالسماح لايران ببيع النفط والغاز خارج اطار العقوبات الامريكية؛ أما النقطة الثالثة فتقضي بالسماح للشركات الدولية دخول سوق الاستثمار الايراني وان الاتحاد الاوربي يضمن استمرار هذه الشركات بمزاولة عملها حتی وان تراجعت الولايات المتحدة عن اي اتفاق يتم التوصل اليه في فيينا؛ في الوقت الذي شملت النقطة الرابعة فتح التحويلات المالية عبر منصة “سويفت” بين البنوك الايرانية والاجنبية

وذكر المصدر ان ذهاب المفاوض الايراني إلى الدوحة جاء استناداً إلى هذه النقاط الاربع؛ لافتاً الإنتباه الی ان القاعدة التي تستند إليها ايران في المفاوضات مع الجانب الامريكي تحديداً؛ والجانب الغربي بشكل عام، هي السلوك الذي يعتمده الجانب الاخر “فاذا تقدم خطوة الی الأمام، فان ايران تتقدم خطوة مماثلة والعكس صحيح”. وذهب المصدر إلى حد القول إن طهران لم تكن ممانعة لفكرة عقد لقاء مباشر بين علي باقري وروبرت مالي في الدوحة شريطة ان تلمس تغييراً في السلوك الامريكي.

ويضيف المصدر “للأسف، ثمة مناخ من إنعدام الثقة وقد تبين أن الأميركيين يراوحون مكانهم، وهذا الأمر أدى إلى خسارة فرصة تفاوضية جديدة”. واعرب المتحدث باسم الحكومة الايرانية علي بهادري جهرمي أمس (الاربعاء) عن امله في تغيير السلوك الامريكي عما كان عليه في عهد الرئيس الامريكي السابق دونالد ترامب، الأمر الذي يستطيع فتح مسار التوصل إلى اتفاق مستدام ومقبول في فيينا.

وكان بوريل قد ذكر خلال زيارته لطهران السبت الماضي ان المباحثات الثنائية بين طهران وواشنطن تستطيع ان تحل بعض الاشكالات السياسية بين الطرفين وعندها يمكن للجانب الامريكي العودة إلى طاولة 5+1 حيث تكون جميع الاطراف بما في ذلك الايراني والامريكي علی طاولة واحدة لمناقشة كافة القضايا العالقة وجهاً لوجه.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة ان القاعدة التي تسير عليها ايران في الحوار مع الجانب الامريكي تستند علی “عدم حسن النية” لان التجارب اثبتت ان واشنطن لا تتمتع بالمصداقية الكافية في الالتزام بالاتفاقات الدولية، في اشارة واضحة لانسحاب الرئيس ترامب من الاتفاق النووي الموقع عام 2015 وفرض عقوبات جديدة علی ايران.

الجدير ذكره أن الدوحة لعبت بالتنسيق مع الإتحاد الأووربي دوراً في محاولة إيجاد قواسم مشتركة وكانت طهران أسرع في التجاوب مع إقتراح عقد المفاوضات في العاصمة القطرية. يذكر أن وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني التقی المندوب الامريكي روبرت مالي في واشنطن ثم في الدوحة وهو الذي ساهم الی حد بعيد في توفير الظروف التي أدت إلى عقد لقاء الدوحة بالتعاون مع الاتحاد الاوروبي.

وكتب أنريكي مورا في تغريدة على تويتر أرفقها بصورة له خلال لقاء مع كبير مفاوضي طهران علي باقري: «يومان مكثفان من المحادثات غير المباشرة في الدوحة”، وأضاف: «لسوء الحظ، لم تؤد بعد للتقدم الذي كان يأمله فريق الاتحاد الأوروبي. سنواصل العمل بإلحاح أكبر لإعادة الاتفاق الذي يخدم منع الانتشار النووي والاستقرار الاقليمي لمساره”.

٢.تنكر للسيد عبدالعزيز الحكيم وعدم الأخذ بنصائحه التي كان يؤكد عليه بأن (يسلم الملفات الأمنية المهمة والخطيرة للمجاهدين لأنهم أفضل من نثق بهم وأن لا يسلمها للبعثيين لأن تأريخهم أسود بالعمالة والخيانة) وفعلاً بعد تسليطه البعثيين الكبار في الجيش السابق مثل گنبر وغيدان والغراوي لملف خطير مثل ملف الموصل أدى ذلك لخسارة ثلث أرض العراق بيومين.
مما تطلب أن نخسر عشرات ألوف الشهداء لاسترداد الأراضي المغتصبة خلفت آلاف اليتامى وآلاف الأرامل وملايين الدولارات.

٣.كما أنه تنكر للمجاهدين وأبنائهم وأبناء الشهداء بغلق قانون دمج المليشيات وعدم دمج أبناء الشهداء الذين يبلغ تعدادهم بعشرات الألوف وقد كان العامري يؤكد عليه بأن لا يغلق هذا الباب لأننا قد نحتاجهم يوماً من الأيام.
وفعلاً حينما سقط ثلث العراق بغزو داعش احتار المالكي و (ظل يفر بمحبسه شيسوي) حتى هبت أولاد الشهداء والمجاهدين وأولادهم ملبين لنداء المرجعية وفتواها بإعادة كفة الأحرار ضد كفة الغزاة الكفار.

٤.قيامه بعد انتخابات ٢٠١٠م بإطلاق سراح ألفي قاتل ومجرم من جيش المهدي تنازلاً للصدريين ومنحهم ٦ وزارات من أجل الولاية الثانية.

٥.أفلام المالكي وحزبه ومفبركاتهم ضد آل الحكيم والمجلس الأعلى طيلة ولايته الثانية لم تنقطع أبداً.
وقد تعلم منه الصدريين ذلك وأصبحوا خبراء بالتسقيط وتفننوا فيه.

حتى لاحقت حملات التسقيط أتباع المجلس الأعلى وقياداته ومنهم البطل المغوار النزيه عادل عبدالمهدي الذي أسقطوه بقضية (مصرف الزوية) والذي شاءت الأقدار أن تنكشف القضية للرأي العام بمرور الزمن.

٦.كثيراً ما كان المالكي يكذب على المرجعية الدينية من خلال الفضائيات بأن المرجعية تحبني وتحترمني وأنها تعتبرني رجل الدولة الوحيد.
وأنها أسرت له بأنها لم تسلم من تسقيط الأحزاب الشيعية وهو كلام كذب في كذب.

وقد بان للقاصي والداني بمرور السنين حقيقة ما كتبت أعلاه من خلال رفض المرجعية لولايته الثالثة ومن خلال سقوطه المدوي في انتخابات ٢٠١٨م.

لأنه كان قد حصل على ٩١ مقعداً في انتخابات ٢٠١٠م وحصل على ٩٤ مقعداً في انتخابات ٢٠١٤م.
وتهاوت هذه الأصوات والمقاعد في انتخابات ٢٠١٨م بأن هبطت الى ٢٥ مقعداً فقط.

أي أنه خسر ٦٩ مقعداً وهي خسارة فادحة لأول رئيس وزراء للعراق قائد لصولة الفرسان وذي الولايتين.

الحچي هواي وانا تعبت من الكتابة.
اشكر من يكمل الكتابة بعدي.

((نزار حيدر لا تفرح ولا تشمت تره اذا ما يجي المالكي يجي غيره ومو بس المالكي ما ينطيها حتى أحنه ما ننطيها)).
😃😃😃😃😃😃😃😃
قال.
👇👇
تگول بدر ومجاهدبن آل الحکیم ما حاربتوا الصدریین بجیوشکم اشسووا ما سووا بیکم الصدریین من قم الی العراق دایماً همه اعدائکم لو بس استفادیتو من المالکی وگلتو هسه وکته ما طلع لسانک قبل؟
———————-
قلتُ.
👇👇
في ملاحظة الصدريين لم يحاربوننا في قم لأننا لم نجتمع معهم في قم أبداً.

وبعد.

إخواننا الصدريين بعضهم شأنه الغدر والاغتيال وقد صنعوا معنا ذلك بكثرة..ومع غيرنا وكلكم شهود على ذلك.

ولكن نحن ليس لنا هكذا شأن مع عموم العراقيين وخصوصاً الشيعة.

لأننا نعتقد بعدة أمور منها :

١.أن الشيعة ليس بحاجة لمزيد من إراقة الدماء وأن العمل اليوم يتطلب تخطيط وبناء وإعمار النفوس وإعمار البلاد.

٢.كما نعتقد بأننا أبناء المرجعية التي توصي دوماً بحقن الدماء للعراقيين جميعاً والشيعة من باب أولى.

٣.وكذلك سيرة آل الحكيم ومنهاجهم هو العفو والصفح والسلم مع الجميع حتى مع البعثيين أنفسهم.

٤.ونعتقد أن القاتل والقتيل بين البدريين والصدريين يخلف أرملة شيعية وأيتام شيعة.
وقد لا يحسب ذلك خصماؤنا بينما نحن ننظر للعواقب أن الأيتام والأرامل سيكونوا عالة علينا جميعاً.

٥.أنت كأنما بردك تعيرنا بأننا لم نواجه الصدريين … وهذا من ضعف في تقدير جنابك للموقف.
وليكن في علمك أن البدريين قاوموا وقاتلوا طيلة عقدين من الزمن ضد قوى هي أقوى من الصدريين بآلاف المرات وهي صدام وأزلامه ولم يحصل أنه انهزم البدريين أمام البعثيين في كل ميادين النزال لا في الأهوار ولا في البوادي ولا الجبال ولا حتى داخل المدن في بعض المواجهات.

وبعدْ.

هذه معارك داعش التي استمرت أربعة سنوات بأيامها ولياليها خاض البدريون أكثر ٤٥ معركة مصيرية كبرى ومئات التعرضات والكمائن في مختلف المناطق المغتصبة دون أن تخف لهم نفس أو ترجف لهم عين أو تنتكص لهم راية.
هذا واستشهد غالبية فيهم وتقطعت أجساد بعضهم وفقدت جثامين آخرين منهم.
واستشهد صناديد فيلق بدر في مواجهات البعث وداعش أمثال أبو عميد وابو ميثم وأبو أيوب وأبو شرار وأبو منتظر وأبو طه وأبو محمد الشرجي ومحافظ السماوة ومحافظ الديوانية وزعيمهم وسيدهم شهيد المحراب الخالد والقائمة تطول.

وكل ذلك لم يفت في عزيمة البدريين ولم يفت في عضدهم ولم يؤدِ بهم للإنكسار والهزيمة ولم يتركوا الجهاد ومنازلة الأعداء ولا زالوا ينزفون من أجل المباديء والوطن.

وكما تعلم البعث وداعش دعمهم دولي وعربي وصهيوني وهم أقوى من الصدريين بآلاف المرات.

فكيف نخاف؟

نحن أصحاب مروؤة شجاعتنا على أعداء شعبنا وليس على إخواننا.

ومع ذلك تبقى غالي ومقامك عالي.

وسوم :