الأكثر مشاهدة

إيران تطالب بـ”تحديد ومعاقبة” الضالعين في “جرائم حرب” صدام حسين عبر “استخدام الأسلحة الكيماوية

تسريبات نيوز وكالة اخبار عراقية شاملة

إيران تطالب بمعاقبة الضالعين في “الهجمات الكيماوية” بحرب الثمانينيات
طالبت إيران، بـ”تحديد ومعاقبة” الضالعين بما سمته “جرائم حرب” رئيس النظام العراقي السابق صدام حسين عبر “استخدام أسلحة كيماوية” بحادثة قصف مدينة “سردشت” الايرانية في ثمانينيات القرن الماضي.

جاء ذلك في كلمة المندوب الإيراني الدائم لدى مكتب منظمة الأمم المتحدة في جنيف، إسماعيل بقائي هامانة، بمناسبة الذكرى الخامسة والثلاثين لـ”القصف الكيماوي” الذي تعرضت له مدينة سردشت الإيرانية.

وخلال اجتماع الخبراء التوضيحي في جنيف بسويسرا حول أبعاد حقوق الإنسان لاستخدام الأسلحة الكيماوية في الحرب الإيرانية العراقية، وجه بقائي هامانة تحية إلى ضحايا الاسلحة الكيمياوية في سردشت، كما وصف “العقوبات اللاإنسانية التي تفرضها الولايات المتحدة في مجال الطب والعلاج، بأنها قسوة مزدوجة على ضحايا كارثة سردشت”.

ولفت إسماعيل بقائي هامانة إلى “حقيقة أن الولايات المتحدة والعديد من الدول الأوروبية الأخرى، بما في ذلك ألمانيا وهولندا كان لها دور لا يمكن إنكاره في تجهيز نظام صدام بالأسلحة الكيماوية”، مشددا على “المسؤولية الدولية للحكومات التي زودت العراق بالمواد الكيماوية المستخدمة في تصنيع الأسلحة الكيماوية”.

واعتبر أن “ملاحقة ومعاقبة الأشخاص الطبيعيين والاعتباريين المتورطين في نقل المعدات الكيميائية إلى نظام صدام، والتعاون من أجل حقوق الضحايا والمصابين في الهجمات الكيماوية، مسؤولية قانونية وأخلاقية لجميع الحكومات”، مشيرا إلى أن “الملاحقة الجنائية ومعاقبة مرتكبي جرائم الحرب والمباشرين في ارتكاب هذه الجرائم واجب على الجميع”.

وبين المندوب الإيراني أن “التقسيمات والصيغ القانونية يجب ألا تمنع استخدام مؤسسات وآليات حقوق الإنسان لمناشدة السلطات الوطنية والدولية لاقتراح ومتابعة المطالب المشروعة لضحايا أسلحة الدمار الشامل والمواد الكيميائية وحقوقهم”، مضيفا: “بالرغم من التمييز بين الأشكال القانونية التي يمكن تطبيقها في أوقات الحرب وفترات السلم، فإن جوهر الحقوق الإنسانية وحقوق الإنسان هو حماية حياة الإنسان وصحته وكرامته، وهذا الجانب المتمثل في استخدام الأسلحة الكيميائية ضد سكان سردشت (وأجزاء أخرى من إيران خلال حرب الثماني سنوات)، في الوقت الذي يعتبر بالتأكيد جريمة حرب، فهو انتهاك صارخ لحقوق الإنسان للضحايا ، بما في ذلك الحق في الحياة، والحق في الصحة، والحق في الوصول إلى بيئة صحية، وما إلى ذلك”.

وأكد إسماعيل بقائي هامانة أن “تحقيق مبدأي “الحقيقة” و”العدالة” في ما يتعلق بالهجمات الكيماوية ضد أهالي سردشت، يتطلب جدية الدول المتورطة في تجهيز نظام صدام بالأسلحة الكيماوية لاكتشاف وتوضيح الحقائق المتعلقة به، وكذلك تحديد ومقاضاة المتهمين”، مشيرا إلى “تحرك القضاء الهولندي في محاكمة ومعاقبة رجل الأعمال الهولندي ران آراد المتهم بإرسال مواد كيميائية إلى النظام العراقي السابق”، حيث طالب دولا أخرى بـ”إجراءات مماثلة لتحديد ومعاقبة المسؤولين عن جرائم حرب صدام في استخدام الأسلحة الكيميائية”.

هذا وتحدث خلال الاجتماع كل من محسن قانعي، اختصاصي أمراض الرئة بمستشفى “خاتم الأنبياء” بطهران، ومهدي بلالي، أخصائي الأمراض المعدية، وشهريار خاطري، مستشار متحف طهران للسلام، عن “المواد والعناصر الكيماوية المستخدمة في الأسلحة الكيماوية لجيش نظام البعث العراقي، وآثارها الفورية وطويلة المدى للمواد الكيماوية مثل غاز الخردل وغاز الأعصاب والسارين والتابون على الجهاز التنفسي والهضمي وجلد وأعصاب الضحايا”، وفق ما ذكرت “إرنا”.

وسوم :