السبت - 01 اكتوبر 2022

رفقاً بـ”القرود”.. علماء يفكرون بتغيير اسم المرض

منذ شهر واحد
السبت - 01 اكتوبر 2022

ويقول التقرير الذي كتبه مراسل الصحيفة للشؤون العلمية، أندرو جيكوب، إن “الخوف الذي لا أساس له” أدى في الآونة الأخيرة إلى مهاجمة قرود الماموسيت والكبوشين في البرازيل، حيث استخدم المهاجمون العنف الشديد معها ما أدى إلى نفوق سبعة منها على الأقل.

ويقول العلماء إن القوارض هي المستودع الحيواني الأكثر احتمالا للفيروس، وهو قريب للجدري، ولكن في عام 1958، عندما حدد العلماء الدنماركيون الفيروس لأول مرة في مستعمرة من المختبر، قرروا منح التسمية المشؤومة للقرود بدلا من القوارض.

وفي الأشهر الثلاثة التي تلت الإبلاغ عن الحالات الأولى من جدري القرود في أوروبا والولايات المتحدة، حث خبراء الصحة العامة منظمة الصحة العالمية على التوصل إلى تسميات جديدة قد تساعد في إزالة أي التباس والحد من العار والوصم المرتبطين بمرض ينتشر إلى حد كبير بين الرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال.

وقال توليو دي أوليفيرا، عالم المعلوماتية الحيوية في جامعة ستيلينبوش في جنوب أفريقيا إن “الأسماء مهمة، وكذلك الدقة العلمية، وخاصة بالنسبة لمسببات الأمراض والأوبئة التي نحاول السيطرة عليها”.

وفي يونيو/ حزيران، نشر الدكتور دي أوليفيرا وأكثر من عشرين عالما آخرين من جميع أنحاء القارة الأفريقية رسالة مفتوحة تحث المنظمة على التحرك بسرعة. وحذروا من أن الفشل في القيام بذلك يخاطر بعرقلة الجهود المبذولة لاحتواء المرض.

وأدانت الرسالة أيضا التغطية الإعلامية لتفشي المرض، مشيرة إلى أن بعض وسائل الإعلام الغربية كانت تستخدم صورا لأفارقة يعانون من آفات لتوضيح تفشي المرض الذي كان يؤثر بشكل كامل تقريبا على الرجال البيض.

كما أن العديد من المقالات كانت تصف الفيروس بشكل خاطئ بأنه “مستوطن” في أفريقيا، والواقع أنه قبل التفشي العالمي الحالي، كان انتقال العدوى من إنسان إلى آخر في أفريقيا غير شائع نسبيا، حيث تحدث معظم حالات العدوى في المناطق الريفية بين الأشخاص الذين كانوا على اتصال مباشر بالحيوانات البرية.

وكتب المؤلفون “في سياق التفشي العالمي الحالي، فإن الإشارة المستمرة إلى أن هذا الفيروس أفريقي وتسميته ليست غير دقيقة فحسب، بل هي أيضا تمييزية ووصمة عار”.

وقد اعترف مكتب الصحة العالمي بالمشكلة. وفي يونيو، قال المدير العام، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، إن المنظمة ستعمل مع الخبراء لإيجاد اسم جديد، وفي الأسبوع الماضي، أصدرت دعوة عامة لتقديم اقتراحات.

لكن العديد من الخبراء نفد صبرهم، قائلين إن العملية كانت صعبة للغاية بالنظر إلى التقدم السريع للمرض، الذي وصل الآن إلى 92 دولة، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

وقال الدكتور إيفاني نسوفور، خبير الصحة في نيجيريا، إن الديناميكية مع جدري القرود تذكرنا بالأيام الأولى لأزمة الإيدز، عندما تورطت أفريقيا بشكل غير عادل في الانتشار العالمي للمرض.

ولطالما كانت تسمية الأمراض مثيرة للجدل وليس فقط في أفريقيا.

وفي الأشهر الأولى بعد ظهوره في الصين ، أطلق على المرض الذي نسميه Covid-19 بشكل غير رسمي اسم “فيروس ووهان”، وهو تصنيف اكتسب شعبية على وسائل التواصل الاجتماعي، ويقول التقرير إن العنف تصاعد بعدها ضد الآسيويين في الولايات المتحدة وبلدان أخرى، كما ضعفت الأعمال في المطاعم الصينية.

وتسعى عملية تسمية الفيروسات، التي أنشئت في عام 2015، إلى “تقليل التأثير السلبي غير الضروري لأسماء الأمراض على التجارة أو السفر أو السياحة أو رعاية الحيوان، وتجنب التسبب في إساءة إلى أي مجموعات ثقافية أو اجتماعية أو وطنية أو إقليمية أو مهنية أو عرقية”، حسبما كتبت منظمة الصحة العالمية في ذلك الوقت.

لكن هذه الممارسات الفضلى المزعومة لتسمية الأمراض المعدية الجديدة لا تؤثر على الأسماء الحالية التي يقول النقاد إن لها ارتباطات سلبية بالأماكن والأشخاص الفعليين، مثل حمى الوادي المتصدع ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية والإيبولا، وهي حمى نزفية سميت على اسم نهر في أفريقيا.

وقال إليوت ليفكويتز، أستاذ علم الأحياء الدقيقة والمعلوماتية الحيوية الجينية في جامعة ألاباما في برمنغهام وأمين البيانات في المنظمة، إن الأمر قد يستغرق على الأرجح عاما قبل أن ينظر أعضاء المجموعة في أسماء جديدة محتملة للأنواع التي سيصنف فيها فيروس جدري القردة.

وقال إن أي اسم جديد للأنواع من المرجح أن يتضمن عناصر من الاسم الحالي للحفاظ على صلة مع الماضي، وهي عملية منفصلة عن اقتراح اسم شائع جديد للفيروس. وقال: “لا أعرف أي اسم فيروس تم تغييره بالفعل بعد استخدامه لسنوات”.