الأكثر مشاهدة

كان هنا عراق..!

محمد الحسن

بين تلك الجبال وهذا البحر, كان ثمة وطن واحد؛ أسمه عراق..ليس هنا فقط؛ بل يشمل غرباً واسعاً, وشرقاً جميلاً..وطن, تتجول بين ربوعه دون أوراق مختلفة؛ اللهجة وحدها كافية لإثبات الإنتماء, فضلاً عن العادات المشتركة..! الآن, وبعد أن إستسلمنا خلف هذه الأسوار الشاهقة, لا يستطيع أحد الإعتراض على قسمة القدر!..وما القدر, سوى حماقة نرتكبها في لحظة طيش عارمة؟! لحظة تفاعلنا معها, بيد إننا لم نصنعها؛ بل الملثمون القادمون من خلف الحدود السابقة, دخلوا بغلفة, كان بعضنا منشغلاً بكيفية الظفر بأربعِ سنوات قادمة, فإنشغل الوطن كله بمن سيحكم؟!..بينما العدو يعد العدة لسرقة كل سنواتنا الآتية..تصوروا, بعد كل هذه العقود, تبيّن إننا أضعنا تاريخنا من أجلِ أربع سنوات فقط!..هم الحمقى, أم نحن؟! ضاع الحكم, ومات الحكام..لم يركن أحد لصوتٍ هادئ, يبعث الطمأنينة بالنفوس, فسار بعضنا, عامداً, خلف أولئك الملثمون..صارخاً بإعلى صوته: لا نريد الحياة, نريد رؤية الأزقة مخططة بالأحمر!.. وماذا بعد؟! ليت المشهد إنتهى بالجولة الأولى, فقد علا صوت الجنون, ونثرنا أرضنا بالبارود والرصاص؛ فكان حصادنا قيحاً, وزقوماً..من يدافع عن أرضه صار يختبأ, والغرباء يجولون, يغتصبون, ولا من معين..! الجبناء, خانوا مع الخونة, والخونة لم يهنأوا بإثمان الخيانة..وثلة النجباء الباكية على أرض ذلك الوطن, قدمت الدم في سبيله..وليت المشهد إنتهى..! تكاثرت الأشلاء, تلونت الدروب بحمرة الدم المسفوح, وأمتلأت الأنهر بجدائل العاشقات البريئات..آهات يحبسها الزمن, قد تجد بعضها في مفارق البياض الذي غزا رأسي, أو بين تجاعيد الحروب التائهة بين ملامحي, لكن آهاتنا باقية, فكيف أضعنا وطن؟! ألم تكن العقول عامرة؟ الأفواه, ما الذي أخرسها؟! بعد كل هذا الزمن, تريدني أن أبتسم؟!..ذهبوا جميعاً, وها أنا أنتظر دوري للحاق بذلك الجيل الذي ما جلب سوى العار, ولم يزل السؤال الباحث عن إجابة شافية: هل حقق المسببون غاياتهم؟! رأيتهم يموتون واحداً تلو الآخر, ولم أرهم ينالوا قسطاً من المجد المنشود..والباحثون (إدعاءً) عن الكرامة, أين أجد مقابرهم اليوم لإحقرها؟! فأين الكرامة المقروضة بمناشير التقسيم؟! الشيء المفرح؛ إن النهرين ما أستجابا للتقسيم, فلم يكن الفرات سوى فراتاً, وما أصبحت دجلة إلا قرينة لفراتها..آه, لو تسنن الفرات, أو تشيعت دجلة, لصار للحكاية نكهة أخرى..!

وسوم :