رسالة مفتوحة إلى السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم .

رسالة مفتوحة إلى السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم .
مع التحية ..
رئيس جامعة يتستر على الفاسدين في جامعته
تحية للسيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور حسين الشهرستاني وهو يواجه تركة ثقيلة مما تركه السابقون في هذه الوزارة .
يؤسفني جدا وانأ اكتب هذه المقالة إن أشير إلى إن هناك فساد في جامعة هي من اعرق الجامعات وهو فساد لايمكن السكوت عليه ولابد أن نشير إلى إن السيد رئيس هذه الجامعة شخصية متكبرة ومتعالية جدا وسريعة الغضب بل إنه لايحترم الصغير ولا الكبير ويحتقر التخصصات الإنسانية ولايحترم عمداء الكليات ويناديهم بأسمائهم ويسئ إليهم لايقابل أحدا ولا يسلم على احد وينسى قول رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) من تواضع له رفعه ، بل اسرد لكم حادثة بمناسبة عيد الأضحى جاء أليه احد الأساتذة وهو قاطع مسافات طويلة مهنئا بالعيد فلم يمد له يده ليسلم عليه تكبرا واستكبارا ويقوم بترشيح للمناصب فقط من حزب الدعوة ويتجاهل الكفاءة ،وكان مدعوما من الوزير السابق من خلال مايقال علاقة القربى .
أما عن المفسدين والفاسدين في هذه الجامعة فستناول شخصية واحدة وهو مدير الدائرة الإدارية فيها والرجل حاصل على بكالوريوس ومضى على وجودة كمدير أكثر من 5 سنوات ودخل السنة السادسة بنجاح ساحق يصول ويجول في حين ان هناك شبه قرار انه من أمضى أربع سنوات ينبغي أن يبدل لكن رئيس الجامعة يغض الطرف عن هذا الرجل لغايات كل الجامعة تجهلها، رغم انه يتزعم مافية الفساد في الجامعة من خلال
• التعيينات والتنقلات في الجامعة وهو الآمر الناهي في ذلك
• حصل على دار جامعية والأساتذة من حملة الدكتوراه لايمتلكون شبرا واحدا السؤال الذي يطرح نفسه كيف حصل حامد على دار سكنية في الجامعة وهو مجرد موظف حاله حال الآلاف من الموظفين في الجامعة أنها مخالفة يتحملها السيد رئيس الجامعة لان السكن له ضوابط وضعتها الجامعة فهي لانطبق عليه
• لدى مدير الإدارة المدلل زوجته تعمل جنبا إلى جنب وتعمل معه في الجامعة وهذا مخالف لمقررات مجلس الوزراء القاضي بعدم وجود الأقارب في نفس الدائرة ، وكان على السيد رئيس الجامعة ان لايتستر عليه .
• لهذا الرجل انه يكفر بالله ورسوله وال بيته جهرا نهارا دون وازع أيماني بل يعلن أمام الملأ كراهيته للباري عزوجل وهو من الملحدين وغير المحبين لا البيت عليهم السلام .
• انه فاسق وفاجر ويعتدي على شرف الموظفات دون وازع أخلاقي ، ولا حرمة للالتزام بالأخلاق
• يتحكم بأمور نقل الموظفين بأهوائه المريضة
وكل ذلك يحدث أمام مرأى ومسمع السيد رئيس الجامعة الموقر ولا يحرك ساكنا
أن ظاهرة الفساد والتستر عليها من العناصر التي تنخر جسد الدولة وهذا نموذج مصغر لواحد من المفسدين والفاسدين ورئيس الجامعة يتستر عليه .
والى اللقاء في مقالة قادمة إنشاء الله
ميثم محمد التميمي

وسوم :