الجربا :مسك الارض من قواتنا المسلحة في المناطق الحدودية مع سوريا سيكون الضامن الاقوى لدحر الدواعش من قبل عشائر نينوى

اكد عضو مجلس النواب عن محافظة نينوى النائب احمد مدلول الجربا، على اهمية مسك القطعات العسكرية للمناطق الحدودية بين العراق وسوريا لضمان عدم تدفق المسلحين الى داخل اراضينا في حال رغبة الحكومة بدعم العشائر في تحركها لتحرير المناطق المغتصبة من قبل العصابات الارهابية.

وقال الجربا في بيان صحفي لمكتبه الاعلامي ،ان “الوضع في نينوى بحاجة الى وقفة قوية وتنسيق كبير بين قطعات الجيش والعشائر من جهة وقوات التحالف الدولي من جهة اخرى لضمان تحقيق مكاسب حقيقية على الارض وطرد فلول الارهاب من جميع مناطق المحافظة”.

واضاف ان “مسك الارض والسيطرة على المناطق الحدودية بين سوريا والعراق هو امر ضروري لضمان قطع طرق الامداد البشري والعسكري بين العصابات الارهابية داخل العراق وخارجه”، مبينا ان “الزخم البشري والمباغته من قبل الارهابيين كانت احد اهم اسباب سقوط المحافظة في العاشر من حزيران الماضي بالتالي فان معالجة هذه الثغرات هو امر ضروري في حال الرغبة بتحقيق نتائج عسكرية ملموسة على الارض”.

واكد الجربا على “اهمية التركيز على مسك الارض في المناطق الحدودية بين العراق وسوريا لضمان قطع طرق الامداد لجماعات داعش الارهابية لفسح المجال امام عشائر نينوى لتحرير مناطقهم”، محذرا من ان “هذا ان لم يحصل فسيكون سببا لسقوط المناطق الغربية بيد جماعات داعش الارهابية حتى وان تم تحقيق انتصارات على الدواعش في بعض مناطقها”.

مكتب اعلام النائب الشيخ احمد مدلول الجربا

 

وسوم :