نصيف تطالب بعدم المساواة في قانون الحرس الوطني بين من حاربوا داعش ومن وقفوا الى جانبها

طالبت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف السلطتين التنفيذية والتشريعية بعدم المساواة في قانون الحرس الوطني بين من حاربوا ضد تنظيم داعش الإرهابي ومن وقفوا الى جانب داعش .

وقالت في بيان لها اليوم أنه :” من المؤسف أن البعض باتوا يحاولون المساواة من خلال قانون الحرس الوطني بين من حاربوا داعش وضحوا بدمائهم دفاعاً عن أرضهم وعرضهم سواء في سبايكر أو الصقلاوية أو آمرلي أو بادوش وغيرها ، وبين من وقفوا الى جانب داعش وسفكوا دماء العراقيين سنة وشيعة ومسيحيين وأيزيديين وعرب وكرد وتركمان “.

وبينت :” ان أفراد الجيش العراقي والحشد الشعبي الذين لبوا نداء المرجعية للتصدي للإرهاب سطروا أروع البطولات وبذلوا أرواحهم في سبيل توفير الأمن لكل العراقيين بغض النظر عن طوائفهم وقومياتهم يستحقون ان نقف لهم اجلالاً واحتراماً ، وأن نحرص كل الحرص على تقديم كل ما يمكن تقديمه لهم من الدعم والمؤازرة “.

وأضافت :” اننا إذ ننظر الى كل هذه التضحيات التي قدمها هؤلاء البواسل ، نشعر بالأسى عندما نرى بعض الساسة يحاولون جعلهم على قدم المساواة مع قتلة الشعب العراقي ومن وقفوا الى جانب تنظيم داعش الإرهابي من البعثيين وفدائيي صدام وبعض ضباط الجيش السابق والنفعيين والانتهازيين “.

وشددت نصيف على :” ضرورة أن تراعي السلطتان التشريعية والتنفيذية هذا الأمر وتدرس جميع جوانبه ، وأن تقوم بفلترة من ينضمون الى الحرس الوطني واستبعاد من تآمروا ضد الشعب العراقي وتلطخت أيديهم بدماء الأبرياء ووقفوا بشكل سري أو علني الى جانب إرهابيي داعش ، وفاءاً واحتراماً لشهدائنا ولضمان عدم الخلط بين أخلصوا لشعبهم ومن ذبحوا شعبهم “.

وسوم :