الأكثر مشاهدة

محمد ابو الشواف : الظروف الصعبة التي تمر بها منطقتنا العربية تجبرنا على التنسيق والابتعاد عن المشاكل التي تضر بشعبنا وقضيتنا ومخيماتنا…

محمد ابو الشواف : الظروف الصعبة التي تمر بها منطقتنا العربية تجبرنا على التنسيق والابتعاد عن المشاكل التي تضر بشعبنا وقضيتنا ومخيماتنا…

تختلف خريطة القوى والتحالفات وترتبط بأفكار وإيديولوجيات عربية مختلفة مما يساهم بنشر ثقافة التعدد والانتماء في داخل المجتمع الفلسطيني ، بالرغم من تتعدد الأطياف الفلسطينية تبقى الهموم والشجون واحدة لدى الجميع لان المأساة واحدة ،والقضية هي الاتجاه الصحيح، والعدو هو المشترك وضرب النضال طويل، لكن ضمن مؤسسات السلطة وتحديدا في إطار منظمة التحرير الممثل الوحيد للشعب الفلسطيني عن هذا الموضوع يحدثنا محمد يوسف عبدالله “ابو الشواف”عضو إقليم لبنان في الجبهة العربية لتحرير فلسطين احد الفصائل الرئيسية في منظمة التحرير الفلسطينية. 1- كيف ترى الجبهة العربية الوضع الأمني في المخيمات؟ الوضع الحالي مريح بعد تشكيل القوة الأمنية لأنها تؤدي دورها الأمني ،وهناك تفاهمات مع كافة المجموعات الإسلامية والفصائل الوطنية في داخل المخيم والقوى الإسلامية هي التي تهتم بما يسمى بالشباب المسلم من اجل مصلحة المخيم وضبط الوضع الأمني ،وتلعب عصبة الأنصار دورا بارزا في ضبط هذه المجموعات المتطرفة وتعمل على استيعابها ،وخاصة عند حدوث إي مشكلة ،وأثناء حدوث مشكلة عرسال التي تسببت بضرب الجيش حولت هذه المجموعات من الوقوف والعمل في أحداث خرق امني وفتح مشاكل في مخيم عين الحلوة ضد الجيش ،فكانت العصبة تقف في المرصاد بمساعدة باقي القوى التي كانت جاهزة للرد على أي خرق امني من قبل هذه المجموعات يعرض المخيم والجوار لازمة ،وبالتالي تم احتواء الموقف ايجابيا . 2- كيف تقيمون دوركم كجبهة في المخيم ؟ -الجبهة تعمل في المخيم على عدة محاور من خلال التنسيق مع الفصائل الفلسطينية الوطنية والإسلامية في المخيم وللجبهة رأيها الخاص بالقضايا العامة ، ولكنها تلتزم في إطار منظمة التحرير الفلسطينية لأنها جزء أساسي من المنظمة وبالتالي الجبهة العربية كفصيل لها عملها الخاص، وسط الجماهير الفلسطينية ضمن الإطار السياسية والحزبية والعسكرية والأمنية ، وكذلك في إطار الخدمات الاجتماعية والتربوية والصحية والشعبية من خلال ممثليها في كافة المؤسسات والنقابات.فالظروف الصعبة التي تمر بها منطقتنا العربية تجبرنا على التنسيق والابتعاد عن المشاكل التي تضر بشعبنا وقضيتنا الفلسطينية . 3- أين يكمن دور الجبهة في العمل السياسي في الداخل والخارج؟ -الجبهة موجود في كافة المخيمات اللبنانية بشكل عام وفي مخيم عين الحلوة خاصة والجبهة هي الجناح العسكري لحزب البعث العربي الاشتراكي العراقي قطر فلسطين، الجبهة تشارك كافة القوى والفصائل والاطراف وتقوم بتنفيذ كافة المهام السياسية والأمنية والعسكرية التي يتم الاتفاق عليها ضمن الأطر والعلاقات الحزبية المختلفة التي نشارك فيها ،نحن موجودون في القوة الأمنية ولجنة المتابعة ،وفي قيادة فصائل منظمة التحرير ،واللجان الشعبية ،وفي كافة الاتحادات والهيئات النقابية والأهلية التي تخدم شعبنا وتحافظ على أمنه وحياته الكريمة،وبالتالي الجبهة هي جزء من منظمة التحرير وتلتزم بكل قراراتها وتعمل على تنفيذها . -أما على صعيد الداخل الفلسطيني فالجبهة هي فصيل أساسي من فصائل المنظمةالتي تعمل على الساحة الفلسطينية الداخلية ،و تقوم بتنفيذ سياستها، وتلتزم بها بغض النظر على موقفها الخاص ، لجبهة فصيل من فصائل العمل العمل الوطني الفلسطيني و تتحمل مسؤولية تاريخية أمام شعبنا الذي يعاني من احتلال بلدنا . التمثيل الذي يقع على عاتقنا في هذه المنظمة يحملنا مسؤولية كبيرة في تنفيذ مطالب شعبنا الاجتماعية والسياسية والأمنية والتي هذه المهم تفرض علينا إن نكون في كافة المؤسسات والنقابات والهيئات الشعبية والاجتماعية لخدمة شعبنا وبلدنا.ولابد من الإشارة بان سياسة الجبهة تقوم على الالتزام بكافة قرارات منظمة التحرير والعمل على تنفيذها كوننا فصيل أساسي فيها وأمينانا العام”اركاد سالم” ممثلنا في الداخل في إطار قيادة منظمة التحرير . 4- ما هو رأي الجبهة بالوضع اللبناني ،وأين انتم من الأحداث والانقسامات اللبنانية؟ الجبهة تصر على موقفها التي تعتبر نفسها بعيدة كل البعد عن الصراعات الداخلية اللبنانية وهي على مسافة واحدة من كافة الإطراف اللبنانية ،بالرغم من تلاقيها مع كافة الإطراف والقوى اللبنانية وتنسق مواقفها معهم بخصوص امن المخيمات الفلسطينية في لبنان والقضية الفلسطينية وتدعم الجميع بتصويب البندقية ضد العدو المشترك وهو العدو الصهيوني. فالجبهة تنأ بنفسها عن كل الصراعات اللبنانية – اللبنانية وتلتزم بموقف منظمة التحرير الفلسطينية القائم على تصويب العلاقة اللبنانية الفلسطينية واحترام السيادة والقوانين اللبنانية . 5-هل ممكن شرح موقف الجبهة ، بما يحدث في الداخل الفلسطيني:” المصالحة الفلسطينية –الفلسطينية . حرب غزة، مصير الوحدة الوطنية” ؟ -بصراحة جبهة التحرير العربية هي من دعاة الوحدة الفلسطينية ،والمصالحة مطلب شعبي ووطني وبالتالي الجبهة تؤيد كل الفصائل والقوى في حربها ضد العدو ، فالجبهة ترى حرب غزة هو انتصار للشعب الفلسطيني الذي صمد بوجه العدو وسلاحه الفتاك . الجبهة ترى بان مصير الوحدة الفلسطينية معلق بجدية حركة حماس والتزامها الفعلي في تنفيذ بنود اتفاق القاهرة التي هي وافقت عليهم . حاوره من مخيم عين الحلوة :د.خالد ممدوح العزي، وعصام الحلبي

وسوم :