الأربعاء - 28 سبتمبر 2022

نصرالله: قرارنا المواجهة ضد “التكفيريين كما الإسرائيليين”

منذ سنتين
الأربعاء - 28 سبتمبر 2022

 

قال حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله اللبناني، إنّ النصر سيكون حليف حزبه في المعركة ضد التكفيريين كما كان ضد إسرائيل، مشدداً على أن الحزب اتخذ قرارا بـ”المواجهة” مهما كانت الضغوطات.

وأشار نصر الله خلال لقاء خاص عقده في الساعات الماضية مع عدد من كوادر حزبه في منطقة البقاع (شرق)، بحسب ما نقلت عنه صحيفة “السفير” اللبنانية في عددها الصادر، اليوم الثلاثاء، إلى “جهوزية المقاومة الإسلامية في مواجهة أي عدوان إسرائيلي ضد الأراضي اللبنانية”.

ورأى أن “النصر سيكون حليف المجاهدين (مقاتلي حزب الله) في معركتهم ضد المجموعات التكفيرية والإرهابية مثلما كان حليفهم في مواجهة العدو الاسرائيلي”، على حد قوله.

واستعرض نصر الله، بحسب الصحيفة، التطورات في لبنان وسوريا والعراق في ظل “التمدد الداعشي”، واصفا التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم “داعش” بأنه “تحالف إعلامي”، مشيدا بـ”الإنجازات العسكرية التي تتحقق في الميدان يوماً بعد يوم”.

وأضاف الأمين العام أمام الكوادر التي شاركت في الاجتماع “نقول لكل من يعنيهم الأمر، برغم التحولات السريعة في المنطقة، وبرغم التحالف الدولي بقيادة الأمريكيين المقاومة ليست ضعيفة، ولم تضعف، بل هي قوية، وحاضرة ومتأهبة للمواجهة وصد العدوان”.

وأوضح أن العبوة الناسفة التي فجرها حزب الله منذ أيام في منطقة شبعا اللبنانية المحتلة جنوب شرقي لبنان، جاءت رداً على “امتحان” إسرائيل لجهوزية الحزب من خلال “الخرق الاسرائيلي الأخير في منطقة عدلون (جنوب لبنان) والذي تجلى في جهاز التنصت الذي زرعه العدو في المنطقة وتعمّد تفجيره لحظة تفكيكه واستشهاد أحد المقاومين”.

وقال نصر الله في الاجتماع نفسه، بحسب السفير، إنّ “قرارنا في حزب الله هو المواجهة ولا مكان للاستسلام والهزيمة أمام هذا العدو مهما كان حجم المواجهة والضغوط… في النهاية سيظهر النصر الكبير”.