الأكثر مشاهدة

وزير الخارجيّة يستقبل مُمثـِّل الأمين العامِّ للأمم المُتحِدة السيِّد نيكولاي ميلادينوف

استقبل الدكتور إبراهيم الجعفريّ وزير الخارجيّة العراقيّة في مكتبه ببغداد مُمثـِّل الأمين العامِّ للأمم المُتحِدة السيِّد نيكولاي ميلادينوف الثلاثاء المُوافِق 14/10/2014، وناقَش الطرفان التطوُّرات على الساحة العراقيّة، وعموم المنطقة، وتقييم مُقرَّرات الاجتماعات الدوليّة التي عُقِدت في جدّة، وباريس، ونيويورك، والتي شهدت حشداً دوليّاً واسعاً لمُساعَدة العراق في حربه ضدَّ داعش الإرهابيِّ، وإعادة بناء بُناه التحتيّة، وأكّد الدكتور الجعفريّ أنَّ العراق بحاجة لمُساعَدة الأمم المُتحِدة، والدول الصديقة في حربه ضدَّ داعش، مُشيداً بالجهود التي تـُبذَل من قبل العديد من الدول لمُسانـَدة العراق، وتقديم المُساعَدات الإنسانيّة للعوائل النازحة في المناطق التي تشهد مُواجَهات عسكريّة ضدَّ التنظيمات الإرهابيّة، وأشاد سيادته بجهود السيِّد نيكولاي ميلادينوف، وبكلمته التي ألقاها في جلسة مجلس الأمن خلال اجتماعات نيوريورك الشهر الماضي التي تضمَّنت استعراض المآسي التي يتعرَّض لها الشعب العراقيُّ؛ جراء الأعمال الإرهابيّة، مُشيراً إلى أنَّ العراق بلد غنيٌّ، ولكنه يمرُّ بظروف استثنائيّة تحاول هدر ثرواته، وشقَّ وحدته، وسيادته، ولن ينسى الدول التي وقفت بجانبه في هكذا ظروف، داعياً الأمم المُتحِدة إلى استثمار الدعم الدوليِّ لمُساعَدة العراق، وأن تـُقدِّم كلَّ خبراتها، وإمكانيّاتها لدعم الحكومة العراقيّة، والأطراف السياسيّة كافة؛ لإعادة الأمن، والاستقرار، وعودة العوائل النازحة إلى مناطق سُكناها.

من جانبه أشاد مُمثـِّل الأمم المُتحِدة بالجهود التي بذلها الدكتور الجعفريّ في تشكيل الحكومة، وأدائه حين تسنـَّم وزارة الخارجيّة؛ لما حققته الدبلوماسيّة العراقيّة من مدِّ الجسور، وإقامة العلاقات مع مُختلِف دول العالم خصوصاً دول الجوار، والتي عكست الدور بإيجابيّة من خلال سرعة استجابتها، ومُساهَمتها في مُسانـَدة العراق، مُؤكـِّداً على استمرار الأمم المُتحِدة في دعمها عودة الاستقرار إلى العراق.
المكتب الإعلاميّ للدكتور إبراهيم الجعفريّ

2014/10/15

الأربعاء

وسوم :