الأكثر مشاهدة

من المسؤول عن الاختراقات الأمنية الكثيرة؟!

الراصد الأسبوعي
مركز دراسات جنوب العراق

من المسؤول عن الاختراقات الأمنية الكثيرة؟!
يتساءل الشارع العراقي عمن وراء هذه الاختراقات الأمنية التي يذهب ضحيتها مئات العراقيين يومياً بين شهيد وجريح ناهيك عن خسارة الممتلكات. لا نريد ان نحاكم أحداً بعينه ولكن على الحكومة العراقية القائمة تقع المسؤولية الكبرى، لابد ان تتدبّر أمرها وتخرج للشعب العراقي بخطط تؤمّن حياته وحياة أطفاله وثرواته واستقراره.
لقد قرّبتم المقصيّين و (المهمّشين) وغيّرتم الكثير، ماذا نفع مع هؤلاء؟!
اليوم القضية ليست (بوس لحى) وتوزيع مقاعد إضافية واستحداث عناوين ومناصب جديدة، ومن يعتقد ذلك فهو يرسم على الماء ويقبل تخيّلات عقيمة لا تنتج شيئاً سوى أحلام يقظة على حساب ابناء العراق.
هل الدم الشيعي رخيص لهذه الدرجة؟!
هل الدم العراقي رخيص بكل معنى الكلمة؟!
لا تضعوا أخطاء اليوم على شماعة غيركم! أنتم تتحملونها قطعاً.
اليوم العراق يحترق، لكن البعض يتوسل بالتحالف الدولي الغامض!
اليوم اقتصادنا يُدمّر حين سمحنا لهذا التحالف ان يتصرف كما يريد وفي مديات زمنية طويلة هو يرسمها ويخطط لها لايذاء العراق والعراقيين!
من يصدّق ان التحالف الدولي (50 دولة) لا يستطيع انهاء مجموعة مسلّحين تدربوا في أراضيهم وعلى يد خبرائهم وهم من أمدّهم بالسلاح وسمح لهم بالتمدد على الارض!
ايها التحالف الدولي الغامض:
لا تقصفوا هدفاً واحداً، بل اقطعوا دعم هؤلاء واغلقوا عليهم الحدود وعاقبوا من يؤويهم من دول الجوار.
ان العراقيين قادرون على ان يتدبروا أمرهم بأنفسهم بعد ان تقطعوا صلاتكم ودعمكم لهؤلاء الضالين المضلين من داعش واخواتها.
ايها العراقيون:
التفتوا الى ما ستؤول اليه أمورنا ولا تثقوا بهذه التحالفات وبوس الذقون وتقبيل الأيادي فنزيف دمائنا وشريان ثرواتنا تنذر بمصير مجهول لهذا العراقي الأبي والمظلوم ولهذه التربة المقدسة. انا لله وانا اليه راجعون.
مركز دراسات جنوب العراق
21/10/2014م
alawsie@hotmail.com

وسوم :