الاثنين - 26 سبتمبر 2022

الدليل المبسط للحطباء المبتدئين

منذ 8 سنوات
الاثنين - 26 سبتمبر 2022

بقلم /مجاهد منعثر منشد
يقول الإمام أمير المؤمنين (عليه السّلام) في خطبة له يعدد وظائف الأنبياء (عليهم السّلام) :
(( وَاصْطَفَى سُبْحَانَهُ مِنْ وَلَدِهِ ـ آدم ـ أَنْبِيَاءَ أَخَذَ عَلَى الْوَحْيِ مِيثَاقَهُمْ , وَعَلَى تَبْلِيغِ الرِّسَالَةِ أَمَانَتَهُمْ . . . فَبَعَثَ فِيهِمْ رُسُلَهُ , وَوَاتَرَ إِلَيْهِمْ أَنْبِيَاءَهُ لِيَسْتَأْدُوهُمْ مِيثَاقَ فِطْرَتِهِ , وَيُذَكِّرُوهُمْ مَنْسِيَّ نِعْمَتِهِ , وَيَحْتَجُّوا عَلَيْهِمْ بِالتَّبْلِيغِ , وَيُثِيرُوا لَهُمْ دَفَائِنَ الْعُقُولِ , وَيُرُوهُمْ آيَاتِ الْمَقْدِرَةِ . . . )) (1).
.معنى الخطبة لغويا
الخطبة – بضم الخاء , وهي مايقال على المنبر , يقال خطب على المنبر خطبة – بضم الخاء.
جاء في تهذيب اللغة : الخطبة مصدر الخطيب , والخطبة – بضم الخاء- أسم للكلام الذي يتكلم به الخطيب .
وقال في المصباح : خاطبه- بفتح الخاء- مخاطبة وخطابا ,وهو الكلام بين متكلم وسامع .

الخطابة : مصدر خطب يخطب ، أي صار خطيباً ، وهي على هذه صفة راسخة في نفس المتكلّم، يقتدربها على التصرّف في فنون القول ؛ لمحاولة التأثير في نفوس السامعين ، وحملهم على مايراد منهم بترغيبهم وإقناعهم .

فالخطابة : مرامها التأثير في نفس السامع ، وإثارةإحساسه للأمر الذي يراد منه ، ليذعن للحكم إذعاناً ، ويسلّم به تسليماً.(2).
, أنّ الخطابة علمٌ وفن ,و هي فن إقناع الجمهور , فالخطابة وظيفة الانبياء ,ومهمة الخطيب لاتقتصر على تثقيف الجمهور بالثقافة الدينية ,وتعليمهم قيم الاسلام ومبادئه .بل المهمة لاتنحصر بهذا الاطار العام ,فمن مهام الخطيب توعية الجمهور توعية حقيقية..اي تطويرهم على صعيد مستوى التفكير وكيفيته .
وقد قال عنها الشيخ الرئيس : وللأقاويل الخطابيّة صدر واقتصاصوخاتمة) . 3).
اتحضير الخطيب لموضوع الخطبة
قبل الشروع في اداء الخطبة ,لابد للخطيب ان يعلم ,ماهو الموضوع والهدف منه ؟.
وطريقة اختيار الموضوع المناسب(4) تكون وفق التسلسل التالي :
1.الإيجاد
1. الأدلّة,وتنقسم الى قسمين :

أ ـ المواضع الذاتية.وهي مكونه من :1. التعريف2. المقابلة3. التشابه وضرب الأمثال.4. العلّة والمعلول.5. التعميم ثمّ التخصيص.6. التجزئة.

ب ـ المواضع العرضية:والاكثر تاثيرا هي :1ـ الدين2. العادات3. أقوال النبي وأهل بيته (عليهم السلام ) 4. حوادث التاريخ 5. المصادر والمواثيق6. الشعر.

وبعد اختيار العنوان , يتم الاعداد الجيد ,والمطالعة , فعن أبي عبد الله الصادق (عليه السّلام) أنه قال : (( كثرة النظر في العلم تفتح العقل ))(5) .
.وينصح اهل الاختصاص ,بأن تكون مدة المطالعة عشر ساعات ,لوقت المحضرة البالغة خمسة واربعين دقيقة .

ويتم تهيئة مكوّنات الخطبة,فيستعدّ الخطيب لتنظيمأجزاء الخطبةوإحكام تركيبها ، وربط بعضها ببعض ، ووضع أدلّتها في شكل منتج ؛ فالتنسيق هو في الحقيقةبناء الخطبة ونظام عقدها ، بجعل معانيها متساوقة ، فيأخذ بعضها بحجز بعض .ويقسم الموضوع بلاحظ التخلص (الربط) حسب اجزاء الخطبة بالشكل التالي :ـ

اولا :المقدمة (الاستهلال ).
ثانيا : العرض .
ثالثا : الخاتمة .
فالتحلص من سمات الخطيب البارع ,ويدرس الماثرات ,لاستخدامها اثناء الخطبة ,لجلب انتباه السامع ,ولمعالجة ملل الجمهور ,فالمستمع يبقى طوال المحاضرة يفكّر في كيفية تخلّص الخطيب من الموضوع وانتقاله إلى الشاهد التاريخي .
وفي التحضير على الخطيب اثناء المطالعة, أن يبذل جهد في ايضاح فكرة الموضوع ,وهذا يساعد في وصول الفكرة للمستمع بعبارات شيّقة جذابة بعيدة عن التكلّف واللّف والدوران .
يقول الخطيب القزويني في شرح الإيضاح : إنّ السامع يكون مترقباً للانتقال من التشبيب)إلى المقصود كيف يكون ؛ فإذا كان حسناً متلائم الطرفين حرّك من نشاط السامع ، وأعان على إصغائه إلى ما بعده ، وإنْ كان بخلاف ذلك كان الأمر بالعكس (6).
يعني يبدأ بالأسباب , ثمّ النتائج , أو يعرض الفكرة ثمّ يأتي عليها بالشاهد أو الدليل , ويقدّم الدليل القوي على الدليل الضعيف,,فيكتشف العلاقة بين أصل الموضوع وبين الشاهد التاريخي الذي يصل به إلى فقرة المصيبة..
وكل هذا يسمى تنظيم ,فتكون الأفكار والمعلومات التي يلقيها إلى الجمهور متسلسلة , يسلّم كل جزء منها إلى الجزء الآخر بشكل سلس وواضح . فالوضوح من أهم خصائص الاُسلوب الخطابي.

وعلى الخطيب أن يكتب جميع تفاصيل الخطبة التي يعزم على إلقائها ؛ فإنّ ذلك ضامنلسداد رأيه ، كما ينبغي له أن يحفظها ، ويردّدها بصوته قبل الإلقاء على الناس بحسب مايراه مناسباً ؛ فإنّ ذلك يتيح له فرصة التعرّف على الاُمور التي تقتضي الوقوف عندها ،أوالاُمور التي تحتاج إلى التغيير والتعديل ، ويستمر على هذا المنهج حتّى إذا صارت لهالخطابة ملكة ، وعُدّ في صفوف الخطباء اكتفى بدراسة الموضوع دراسة وافية .

ثمّ كتبالعناصر أو لم يكتبها إن أسعفته ذاكرة قوّية ، أو كانت الخطبة قصيرة لا عناصر لها , ألقى الخطبة مكتفياً بذلك التحضير الذي يعدّ أقل أنواعه كلفة ، ولا يكتفي به إلاّأعظم الخطباء قدرة) 7).

والأفضل للخطيب المبتدئ أن يستفيد من أجهزة تسجيل الصوت والصورة ؛ ليطّلع بنفسه علىأدائه ، ويشخّص مواطن الضعف والقوّة فيه .

اجراء التمارين النافعة للصوت (8):

تستخدم التمارين التالية في كل يوم عشرة دقائق لمدة شهر :

أ ـ خذ نفساً عميقاً ثمّ الهث بسرعة ونشاط حتّى تتعب ، ثمّ حاول أن تضحك وأن تستنشقالهواء ببطء عدّة مرّات ، وحاول عند الزفير أن تكرّر كلمتي (هوت) (هات) ، ولا تيأسأذاأجهدتك هذه التمرينات في الأيام الأولى ؛ فإنّ ذلك يدلّ على أنّ عضلة الحجاب الحاجز عندكفي حاجة إلى تنشيط .

ب ـ لتنشيط عضلات الفكّين حوّل رأسك في حركات دائرية ، ثمَّ تثاءب وأَدر فكَّيك ببطءمن جانب إلى جانب ، ثمَّ اقرأ في همس وبسرعة حتّى تتعب الأوتار .

إنّ بعض العيوب ترجع إلى ضعف نبرات الصوت ، وإلى سوء نطق الحروف التي تتكوّن بتحريكاللسان والشفتين ، والأسنان وسقفالحلق والفكين في أوضاع مختلفة ، وهذه التمرينات مفيدة لتلافي هذه العيوب .

ج ـ إذا كنت ( أخنب ) ، كلامك يبدو من أنفك ، فإنّ ذلك يرجع إلى أنّك تسدّأنفك أثناءالحديث ، فتحرم نفسك بذلك من تكبّر وترشّح مهم للصوت .

حاول أن ( تدندن ) لبضع دقائق ، وأنتعود إخراج الصوت من الأنف بالإكثار من ترديد كلمات تنتهي بالحرفين ( م ، ن ) أوالمقطع ( إنچ) .

د ـ إذا كان الصوت ضعيفاً فعلاجه بتقوية الرئتين بالصياح كما فعل ( ديموستين ) ؛ فقدكان ضعيف الصوت ، فلمّا أراد أن يصبح خطيباً راض نفسه ، فصعد على الجبال الوعرة ، ووقفقرب ساحل البحر ، محاولاً أن يكون صوته أعلى من صخب أمواج البحر . وقد كان له ما أرادبتلك المحاولات.

أمّا الانخفاض بعد الارتفاع فلا يحسن وقعه . (9).

تفاصيل اجزاء الخطبة
اولا : المقدمة
يقول الشيخ البهائي فيمقدّمة كتاب الصمديّة في النحو:أحسن كلمة يُبتدأ بهاالكلام ، وخير خبر يُختم به المرام ، حمدك اللّهمّ على جزيل الأنعام ، والصلاةوالسّلام على سيّد الأنام ، محمّد وآله البررة الكرام ، سيّما ابن عمّه عليّ (عليهالسّلام) الذي نصبه علماً للإسلام ، ورفعه لكسر الأصنام ، جازم أعناق النواصباللئام ، وواضع علم النحو لحفظ الكلام. (10).
.يقول الدكتور الشيخ احمد الوائلي : ـ النص الذي تفتتح به المحاضرة ويكون منطلقاً لموضوعها ، كالآيات القرآنية ، والأحاديث الشريفة ، أو غيرها من النصوص التي يجعلها الخطباء نقطة الإنطلاق في موضوعاتهم ، ويشترط فيه (أنْ يكون عنواناً للموضوع ودالاً عليه ، ومعبّراً عنه) تجاربي مع المنبر ـ (11) . فالمقدمة هي الاستهلال (12),وتعني التمهيد للموضوع , وتكون قصيرة وذات مساس مباشر مع أصل الموضوع .
بعد اداء الجزء الاول من الركائز الثلاث البسملةوالحمد والصلاة على النبيّ واله ,يذكر الخطيب صيغ الافتتاح كهذه العبارة : صلّى الله عليك يا مولاي يابن رسول الله ، صلّى الله عليك يا مولاي يا أبا عبد الله ، ما خاب مَنْ تمسك بحبلكم ، وأمن مَنْ لجأ إلى حصنكم ، يا ليتنا نهتدي بهداكم ، فنفوز فوزاً عظيماً .
بعدها يقرأ الخطيب قصيدة رثائية باللغة الفصحى تلائم المناسبة بصوت شجي .,فيجب ان تكون القصيدة خاصة بالمناسبة ,وبنفس الوقت هي مدخل لتهيئة الجمهور ,فعندما يبكي الجمهور بتفاعل مع صوت الخطيب الموسيقي يكون استقبال الموعظة والتاثير اسرع .فمن مهام الخطيب التاثير بالمستعمع . تعد المقدّمة (بالمعنى الثالث) من الأجزاء الأساسية والمهمة في الخطابة ، وعلى الخطيب الاهتمام بها بشكل جيد ، وصرف بعض الجهد والوقت لتخرج بأبهى صورة وأجمل ثوب ؛ فهي المنفذ الذي يدخل منه الخطيب إلى الموضوع من جهة ؛ لأنها الأساس الذي يبتني عليه الموضوع ، وتتهيّأ بها أذهان السامعين , ويفهموا بواسطتها محتوى الموضوع ، ويستوعبوه بشكل أفضل . (13).
إذ المفروض بالمقدّمة أن يحقق الخطيب (الإثارة النفسية لدى السامع ، والإثارة النفسية المعنية هنا هي أن يثير الخطيب فيها وضعاً نفسياً خاصاً يحقق به مبدأ جلب الانتباه ، وانقياد السامع إلى جوهر الموضوع ، وبالتالي وصول الرسالة بشكل أفضل) (14) . ولا ينبغي أن يتوسّع فيها الخطيب كي لا يملَّ الجمهور.و أن تكون واضحة يفهم منها السامع غرض الخطيب ، وفي أيِّ اتجاه يسير .
وبما ان المقدمة تمهيد ,وقد خطط الخطيب لها ,فقاعدتها هي : مركزة ,وتقرأبعبارات لطيفة , وتُلقى بصوت منخفض. لا تتجاوز الخمس دقائق كحد أقصى.
ثانيا :العرض
العرض العمدة في الخطاب وأساسه وركيزته ,وهوطرح الدعاوى والأدلّة ,وقناعة الجمهورتعتمد على طرج العرض من قبل الخطيب ,فيقيم نجاح الخطبة باسلوب الخطيب ,الذي يراعي قواعد واصول العرض في الاقسام .
وفي مادة العرض لابد من مراعاة القواعد التي ذكرها استاتذة فن الخطابة وهي عشرة بعنوان جهة اللفظ في الخطاب , وما جاء في الشفاء حول أهميّة العنوان المذكور :
للفظ سلطان عظيم ، وهو أنّه قد يبلغ به ـ إذا أحكمت صنعته ـ ما لايبلغ بالمعنى ؛ لِما يتبعه أو يقارنه من التخيّل ، فإذعان النفس تهيّئه لها قوّةاللفظ فيقرّب البعيد من التصديق.)15).
واما القواعد العشرة (16) هي :
1. وضوح اللفظ.
2. مراعاة القواعد النحويّة.
3. مراعاة القواعد الصرفيّة.
4. التلفّظ اللغويّ الصحيح.
5. مراعاة التذكير والتأنيث.
6. مراعاة المفرد والمثنّى والجمع.
7. الترفّع عن الألفاظ الدنيئة.
8. مراعاة تعدية الفعل المتعدّي ولزوم اللازم.
9. مراعاة الرباطات.
10.سبك الجمل.
فعندما يدخل في العرض ,يبدأ بعرض موضوعة الذي يريد الحديث حوله , ويبيّنه للجمهور بشكل واضح , ثمَّ يأتي بالمعلومات التي تؤيّد ما يهدف إليه.
واذا كان الموضوع اية او حديث طويل ,فعليه استخدام طريقة التفسير التجزيئي ,الذي كان من ابتكار الدكتور احمد الوائلي ,فيقسم الموضوع (المقطع ) الى ثلاثة أو أربعة أقسام.
وكل مقطع يتم شرحه بدليل من اراء المفسرين ,ثم يذكر الشواهد التاريخية , او قصص قصيرة . وينبغي أن يكون العنوان متطابقاً مع المعنوَن.
ثالثا : الخاتمة
هي نقل المستمع والمتلقّي من حالة التلقّي الفكري إلى حالة التلقّي القلبي العاطفي.باسلوب التخلص (الربط) ,وذلك باستخدام الطريقة الفنية اعتمادا على طور موسيقي خاص .