الاثنين - 03 اكتوبر 2022

مجلس بابل يعلن تفكيك وتفجير 400 عبوة ناسفة في جرف الصخر

منذ سنتين
الاثنين - 03 اكتوبر 2022

 

اعلن رئيس اللجنة الأمنية لشمال بابل في مجلس المحافظة، اليوم الاحد، أن خبراء المتفجرات في القوات الامنية والحشد الشعبي فككوا وفجروا 400 عبوة ناسفة منذ انتهاء عملية تحرير جرف الصخر شمال بابل (100 كم جنوب بغداد).

وقال ثامر ذيبان في حديث صحفي ان “خبراء المتفجرات في القوات الامنية والحشد الشعبي فككوا وفجروا 400 عبوة ناسفة منذ انتهاء عملية تحرير جرف الصخر (60 كم شمال بابل)”.

واضاف ذيبان ان “العبوات كانت مزروعة في الطرق والبيوت والبساتين”، مبينا ان “العمل جار لتفكيك جميع العبوات الناسفة المزروعة في مناطق جرف الصخر”.

وكان حكومة بابل المحلية التنفيذية والتشريعية اعلنت، اليوم الاحد، عن انعقاد اجتماع موسع لدراسة “اعادة الحياة” لناحية جرف الصخر شمال بابل، وفيما طالبت الحكومة المركزية بتخصيص اموال للارتقاء بواقعها الخدمي والاقتصادي ،اشارت الى ان الميزانية المخصصة لها موجودة ولم يصرف منها أي مبلغ وستستغل بعد تطهيرها من العبوات الناسفة لبناء المشاريع بكافة انواعها.

وكان محافظ بابل صادق مدلول السلطاني اعلن، اليوم الأحد، إن رئيس الوزراء حيدر العبادي وعد بتخصيص مبالغ مالية “كبيرة” لإعادة إعمار ناحية جرف الصخر، شمال بابل (100 كم جنوب بغداد)، بعد تحريرها من تنظيم (داعش)، فيما اكدأن العبادي التقى خلال زيارته للناحية، مساء أمس، الحكومة المحلية والقادة الامنيين.

وكانت حكومة بابل المحلية اعلنت، عصر امس السبت،( 25 تشرين الاول 2014)، أن القوات الأمنية أكملت تحرير جميع مناطق جرف الصخر شمال بابل (100 كم جنوب بغداد)، من “عصابات داعش الإرهابية”، وفيما بيّنت أن القوات الأمنية هزمت التنظيم “شر هزيمة” وهي تتقدم باتجاه عامرية الفلوجة، أكدت أن تحرير جرف الصخر يعد انتصاراً كبيراً للعراقيين.

وتعد ناحية جرف الصخر (60 كم شمال بابل)، من المناطق الساخنة في بابل لوجود التنظيمات الإرهابية فيها، وأن قيادة عمليات بابل تستعد للقيام بعمليات تطهير كاملة لها.

يذكر أن محافظة بابل، مركزها مدينة الحلة، تعد من أكثر محافظات الوسط اضطراباً وتعترف حكومتها المحلية بأن مناطقها الشمالية، المحاذية لبغداد والأنبار، تشكل ملاذاً لتنظيم القاعدة في العراق، الذي يتخذ منها منطلقاً لشن هجماته في أنحاء البلاد.