الاثنين - 03 اكتوبر 2022

مهزومون من الداخل

منذ 8 سنوات
الاثنين - 03 اكتوبر 2022

 

محمد عبد الجبار الشبوط

أبطالنا في القوات المسلحة والحشد الشعبي والمجاهدون الصابرون يحققون الانتصارات المتلاحقة على فلول “داعش” في كل ساحات المواجهة. أبطالنا يواصلون تطهير وتحرير المناطق المغتصبة من رجس “الدواعش” التكفيريين البعثيين، ميدانيا ونفسيا وإعلاميا وعسكريا نحن ننتصر و”داعش” تنهزم. حقيقة يقر بها القاصي والداني ما عدا ضعاف النفوس، المهزومين من الداخل، خونة القضية والتاريخ والشرف الذين ارتضوا لأنفسهم ان يكونوا في صف “داعش” المنهار والذين تغيضهم انتصاراتنا العسكرية والميدانية. هؤلاء ما زالوا يكتبون عن “داعش” وكأنها أسد لا يقهر. الى يوم أمس يكتب بعض هؤلاء في مواقعهم المريضة عن قوة “داعش” وتخبط قواتنا؛ يكتبون عن قوة اعلام “داعش” وضعف اعلامنا. هؤلاء هم المرجفون الذين يريدون اثارة البلبلة في صفوفنا والنيل من معنوياتنا العالية. انهم العملاء الخونة.

“داعش” تخطط لاغتيال ابطال الكلمة الحرة الوطنية الشجاعة. أوراق الخلية “الداعشية” التي ضبطت في احد فنادق السعدون تضمنت اسماء عدد مهم من هؤلاء الكتاب والإعلاميين الذين أذاقوا “داعش” الويل بكتاباتهم وإعلامهم ونشاطهم. لم تتضمن القائمة اسماء اي من الكتاب الخونة المرتزقة. ان نشر هذه القائمة كفيل بكشف هؤلاء الخونة الذين لم تذكرهم “داعش” بسوء ولم تعقد العزم على اغتيالهم. انهم أعوان “داعش” في الجبهة الاعلامية. ليس لهؤلاء من مكان سوى مزبلة التاريخ حيث تلاحقهم لعنة الشعوب.