الأربعاء - 28 سبتمبر 2022

قدرات العراق في مرحلة بالغة الخطورة والتعقيد وامام مرحلة مصيرية جديدة خطرها عظيم ,,,! ماهر الموسوي

منذ 8 سنوات
الأربعاء - 28 سبتمبر 2022

ماهر الموسوي
قد يكون مستقبل العراق مليئاً بالمحن الا انني واثق من ان شعبنا العراقي الغيور الشهم سيخرج من كل هذه المحن منتصراً على نفسه وعدوه !!!! فان المحن تصنع الرجال الاشاوس وتعيد صياغة المجتمع باقوى مما كان وان مستقبل العراق هو بنجاح شعبه الابي في هذا الامتحان العسير وان طال المدى وعظم البلاء ,,,! لقد زرعت قوى الاستكبار العالمي الفكر الداعشي في ارض الرافدين وبلاد الشام وزودتهم بمختلف الاسلحة ووسائل القمع والارهاب لنتفيذ مهماتها في المنطقة حتى استفحل الفكر التكفيري امره واستشرى شره واعتدى على اقدس المقدسات تحت شعار الدولة الاسلامية واستخدم الدين كغطاء من خلال زرع التفرقة بين ابناء البلد الواحد كل ذلك من اجل حماية اسرائيل من جهة وتشويه الدين الاسلامي من جهة اخرى وشل واهدار طاقة المسلمين ,,,! فان جميع المقدرات في خطر عظيم لقد دخلت المنطقة اليوم عموما والقضية العراقية خصوصا وفي هذه الظروف الحساسة مرحلة مصيرية جديدة بالغة الخطورة والتعقيد..! سائلين المولى تعالى فيها العصمة والتسديد وان يرينا الحق حقا فنتبعه والباطل باطلا فنجتنبه …ولكي نكون جميعا على بصيرة من امرنا …نوكد على كثرة اللقاءات المشتركة والتوحيد والتنسيق في الافكار والمواقف في مجالات العمل المشترك وكسب الدعم الممكن بدون شروط والسمو الاخلاقي في العمل السياسي والسياسة الحقيقة هي حكمة التدبير وحسن الخلق ولاسيما ملكة ضبط النفس فانها ضمان السياسة وسعة الصدر فهي الة الرئاسة كما قيل وبناء جسور المودة والاحترام وتجنب سبيل المشادة والاتهام والترفع عن دنايا الامور والتحلي باعلى مراتب الصدق والامانة …فان السياسة اذا فقدت مصداقيتها فقدت تاثيرها وبطل مفعولها,,,!ويجب على كل عراقي ان يدافع عن العراق ما استطاع اليه سبيلا من اجل استرداد حقوقه السليبة واعداد النفس والاهل والولد وتعبتهم لساعة الفداء ,,,! وانها والله لمسالة كبرى ومسؤولية عظمى ومن لم يقم بها حق قيام فقد خان الوطن وافسد البلاد والعباد …نصركم الله ورد كيد عدوكم واتم لكم الفرج . ماهر الموسوي

انقر هنا لإجراء أيٍّ مما يلي رد أو إعادة توجيه