الاثنين - 03 اكتوبر 2022

امام جمعة النجف: المعركة الحقيقة ضد داعش يقودها الشباب العراقي وسط غياب التحالف الدولي المفتعل

منذ سنتين
الاثنين - 03 اكتوبر 2022

خلال خطبة صلاة الجمعة السياسية، السيد القبانجي:
المعركة الحقيقة ضد داعش يقودها الشباب العراقي وسط غياب التحالف الدولي المفتعل
حكومة البحرين تواصل مسيرة الانحدار الى الهاوية بارادة شعبية حسينية
ندعوا الازهر ان لا يرضخ لضغوط الوهابيين من اجل منع اقامة الشعائر الحسينية في مصر
النجف الاشرف-حيدر الرماحي
31/10/2014
اكد امام جمعة النجف الاشرف سماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد صدر الدين القبانجي ان المعركة الحقيقية في جرف الصخر قادها الشباب العراقي وسط غياب التحالف الدولي واصفا ايها بالتحالف المفتعل. مشددا على شيخ الازهر الثبات على اعتداله وعدم الخضوع للضغوط لمنع اقامة الشعائر الحسينية في مصر.
جاء ذلك خلال خطبة صلاة الجمعة السياسية في الحسينية الفاطمية الكبرى في النجف الاشرف.
السيد القبانجي اشار الى عدة دلالات في تحرير جرف الصخر وفرار العصابات الارهابية وداعش: الدلالة الاولى انها تحررت من خلال الجيش والحشود الشعبية، الدلالة الثانية: ان داعش هي كبيت العنكبوت حيث شهدنا انهم حين عرفوا ان الحشود الشعبية والجيش قدموا لتحرر المنطقة فروا من ساحة المعركة ولاول مرة شهدناهم يسلمون انفسهم اذلاء للقوات الامنية. الدلالة الثالثة: غياب مشروع التحالف الدولي بعد ان شهدنا الموجه الاعلامية للتحالف لاكننا لم نشهد له شيئا على ارض الواقع لانه مشروع مفتعل.
الى ذلك اكد سماحته الهمم الحسينية حينما تدفقت انهار العدو وسيكون تحرير الموصل اسهل بكثير باذن الله.
من جانب آخر اشار سماحته الى الى وجود محاولة للضغط على الازهر الشريف من اجل اصدار بيانا لمنع اقامة الشعائر الحسينية في مصر، داعيا الازهر لان لا يرضخ لضغوط الوهابيين والتكفيريين واضاف: نحن نعرف اعتدال شيخ الازهر حيث اجاز التعبد بالمذهب الشيعي فما معنى منع اقامة الشعائر الحسينية؟
داعيا الازهر الابتعاد عن التسيس والطائفية.
فيما اشار سماحته الى بعض الصيحات هنا وهناك لمنع ارتداء الاسود في بعض المدارس والجامعات مؤكدا ان هذه الاوامر غير صحيحة ، مضيفا: لولا الحسين(ع) لكنا عبيدا شيعةً وسنة.
سماحته اوضح ان مجموعة ممن اعمى الله قلوبهم يمثلون التيار المعادي لآل الرسول(ص) هدفهم ان تنسى الامة اهل البيت(ع) لانهم يقبلون الشعائر في جميع المناسبات سوى القضية الحسينية.
الى ذلك اعتبر سماحته شهر محرم الحرام هو مصدر الهام لحركة وتحرر الشعوب وان الامام الحسين(ع) هو مصدر هذا الهام كل من ينشد الحرية مشيرا الى ان اعجاز القضية الحسينية تمثلت في استمرار الحياة في ضمير الامة ولم تذل لان الحسين(ع) اعطاها الحياة، كذلك بقاء الدين حيا بعد ان تلاعب به آل امية. وسقوط الحكومات التي حاربت الحسين وقضيته على طول التاريخ.
وفي شأن آخر ومع قرب زيارة الامام الحسين(ع) في الاربعين اقترح سماحته على وزير النقل انشاء سكة قطار بين النجف وكربلاء من جهة وبين كربلاء بغداد من جهة اخرى للتهيؤ للعام القادم من اجل استيعاب نقل الزائرين لاننا نعيش ازمة نقل في هذه المناسبة، مؤكدا ان هذا مشروع ممكن من خلال جلب الشركات لاستثمارية.
فيما اقترح على الوزير نفسه التبرع للنجف بباصات لنقل الناس والزائرين من مجسرات ثورة العشرين الى المدينة القديمة اسوة بمحافظة البصرة في الوقت الذي تشهد المحافظة غلق المدينة القديمة على مدار العام.
وفي الشأن الدولي اكد سماحته ان حكومة البحرين تواصل سياسة القمع ومصادرة حرية التعبير للشعب البحريني وهي تواصل مسيرة الانحدار الى الهاوية.
فيما عدّ منع حكومة البحرين بعض الاحزاب من العمل السياسي لانهم عبروا عن تسيس الانتخابات اسلوبا مفتضحا في مصادرة الحريات. واضاف: ملوك البحرين يدركون ان عروشهم تهتز تحت ارادة حسينية وقال: يا حكومة البحرين اعطواحقوق شعبكم لانه شعب يرفض الذل والاستسلام وهو شعب عظيم يمتلك الارادة.