الأكثر مشاهدة

ذي قار: عدم إقرار الموازنة عطل 340 مشروعاً بكلفة 992 مليار دينار عراقي

تسريبات نيوز وكالة اخبار عراقية شاملة

أكدت إدارة ذي قار، اليوم الجمعة، أن تأخر إقرار موازنة عام 2014 الحالي، عطل تنفيذ 340 مشروعاً خدمياً وتنموياً تناهز كلفتها الترليون دينار، وفي حين حذرت من “العواقب الوخيمة” لذلك على الصعيدين الحالي والمستقبلي ودعت لمعالجة آثارها، اقترحت صرف أموال البترودولار المخصصة للمحافظات واستحداث حساب خاص بها وعدم اخضاعها لآلية المصادقة على الموازنة العامة، كونها “محسومة سلفاً” أو اللجوء إلى الاقتراض وتنفيذ المشاريع بالآجل، أو تفعيل مشروع قانون البنى التحتية الذي تم طرحه سابقاً و”لم ير النور”.

وقال محافظ ذي قار، يحيى محمد باقر الناصري، في حديث إلى (المدى برس)، إن “عدم إقرار الموازنة الاتحادية للعام 2014 الحالي، تسبب بخسارة كبيرة ستظهر نتائجها لاحقاً على مستوى الخدمات”، مشيراً إلى أن “المحافظة أعدت خطة لتنفيذ 340 مشروعاً خدمياً وتنموياً بكلفة 992 مليار دينار، كان يؤمل المباشرة بها خلال العام الحالي للارتقاء بواقع ذي قار”.

وأضاف الناصري، أن “تأخر اطلاق الموازنة حرم المحافظة من تلك المشاريع وانعكس سلباً على مستوى الخدمات وبرنامج تنميتها”، عاداً أن ذلك “سيؤدي إلى عواقب وخيمة على الصعد الاقتصادية والخدمية وحركة سوق العمل”.

ودعا المحافظ، إلى ضرورة “دراسة تلك العواقب وتأثيراتها على أوضاع البلاد والخدمات ووضع الحلول العاجلة للتخفيف من آثارها السلبية”، مقترحاً “التسريع بإطلاق العمل بمشاريع خطة عام 2014 الحالي وتبني مشروع متكامل لتحسين الخدمات أو اللجوء إلى الاقتراض وتنفيذ مشاريع بالآجل، أو تفعيل مشروع قانون البنى التحتية الذي تم طرحه سابقاً ولم ير النور”.

وطالب الناصري، بـ”إطلاق صرف أموال البترودولار المخصصة للمحافظات واستحداث حساب خاص بها وعدم اخضاعها لآلية المصادقة على الموازنة العامة، كونها محسومة سلفاً”، مؤكداً “حاجة المحافظة لتلك الأموال لتحسين الخدمات ومعالجة آثار الأزمة المالية التي خلفها تأخر المصادقة على الموازنة”.

وأوضح المحافظ، أن “عوائد البترودولار تشكل مصدراً مهماً لرفد المنظومة الاقتصادية في المحافظة”، لافتاً إلى أن “صادرات المحافظة النفطية للعام 2013 المنصرم، تقدر بـ118 مليار دينار”.

وعدّ الناصري، أن “ربط اطلاق أموال البترودولار بالمصادقة على الموازنة حال من دون تصرف المحافظة بها برغم حاجتها الماسة”، مشدداً على ضرورة “ايجاد آلية مناسبة للتسريع بإطلاق أموال البترودولار ليتسنى للمحافظات المعنية توظيفها لتحسين الخدمات ومعالجة آثار الأزمة المالية التي خلفها تأخر المصادقة على الموازنة”.

من جانبه قال مدير التخطيط والمتابعة في محافظة ذي قار، عبد المحسن هداب، في حديث إلى (المدى برس)، إن “تأخر المصادقة على الموازنة العامة يعني عدم توافر الأموال المطلوبة لتنفيذ المشاريع التي أعدتها المحافظة ضمن خطتها السنوية”، مبيناً أن “خطة المحافظة لعام 2014 الحالي تضم 340 مشروعاً تتوزع على أكثر من 20 قطاعاً خدمياً وتنموياً”.

وتوقع هداب، أن “تتوقف المزيد من المشاريع المستمرة في حال تأخرت المصادقة على الموازنة”، مؤكداً أن “إدارة المحافظة اعتمدت خطة خمسية ستراتيجية للمشاريع لسنوات 2011- 2015، على وفق الأولويات وأن أي تأخير في تنفيذ مفرداتها ينعكس سلباً على المحافظة”.

وكانت إدارة محافظة ذي قار، قد أعلنت في حزيران الماضي، عن توقف 30 مشروعاً في قطاع بناء المدارس وأخرى خدمية، وحملت الأطراف السياسية المتسببة بتأخر الموازنة مسؤولية ذلك.

وكان مجلس محافظة ذي قار، أعلن في،(الـ23 من نيسان 2014)، عن التصويت بالإجماع على موازنة خطة مشاريع تنمية الاقاليم بقيمة 992 مليار دينار، وعدها “الأكبر” في تاريخ المحافظة.
Read more: http://www.sotaliraq.com/mobile-news.php?id=174313#ixzz3IOxLQxNs

وسوم :