الأكثر مشاهدة

انشقاق اكثر الجهاديين الالكترونيين نشاطا عن داعش

 

شهد تنظيم الدولة الاسلامية الذي كان يعرف سابقا باسم داعش انشقاق احد اكثر “الجهاديين الالكترونيين” نشاطا لعوامل عديدة.

ويقول ابو عبيدة الانصاري وهو اسم حركي يستخدمه شأنه شأن الكثيرين من اعضاء داعش إنه انشق بعدما ايقن ان التنظيم المتشدد يسعى للمال والسلطة.

واضاف في مقابلة تبث لاحقا أن الاعلام الذي ينتهجه داعش اعطاه هالة من القوة والنفوذ مؤكدا ان الاعلام ساعد داعش بنسبة تصل الى 80 في المئة.

وقال إن إعلام داعش يبث باللغات العربية والانجليزية والروسية فضلا عن الفارسية والاردو والبيشتونية وغيرها.

واشار الى ان الاعلام المضاد (الاعلام الحكومي) لم يستطع ان يصل الى ربع ما كان يملكه اعلام داعش رغم بساطة الادوات.

وتابع “كان داعش يركز على الاعلام.. بكل اللغات.. اذا شعر انه في خطر يتوجه الى فضاء آخر”.

ويتحدث ابو طلحة الذي لايمكن معرفة ملامحه عبر الانترنت ورفض مرارا اجراء مقابلة وجها لوجه.

وسلط الضوء في حديثه على نقاط ضعف داعش والقوات الامنية العراقية كما تحدث عن افضل الطرق لاختراق داعش.

وقال “هزيمة داعش ليست خارجية.. اقصد هزم داعش يكون من الداخل.. هناك طرق كثيرة لكنها تحتاج لذكاء”.

وتطرق ابو طلحة الى نسبة المسلحين الارهابيين في صفوف داعش كما تحدث عن الفرق بين الموصل وتكريت وايهما اهم بالنسبة للتنظيم المتطرف.

وقال انه قرر الانشقاق منذ ان بدأ داعش بنسف الجوامع في الموصل وتكريت مشيرا الى انه شعر بالمرارة حينما وجد ان اغلب المشاركين بالتفجير عراقيون.

واشار الى انه كان يوصف باكثر “الجهاديين الالكترونيين” نشاطا “لانني لم انم (حيث) اتابع المواقع الاخبارية واسعى لاقتناص اسماء (افراد امن وسياسيين ومسؤولين) او ثغرات مابين السطور”.

 

وسوم :