الأكثر مشاهدة

الخطة البديلة لتحرير الموصل

علي الخالدي
alialkhaldi34@yaho.com
الموصل المدينة العراقية العريقة التي ضمت الشعب العراقي الكبير بكل تلاوينه المذهبية والدينية والعرقية ولمكانتها الكبيرة في عيون العراقيين فابتدأ جرثوم الارهاب بها محاولاً اقتطاعها جبراً بأرهاقها دموياً. بعد ان فقد البلد اكثر من ثلث اراضيه بيد هذه الجرثومة المسمات داعش وفقد مافقد من الدماء الطاهره , عادت الروح بفضل الله وحمده من جديد لبلادنا ولم يركع لهم على أيدي بواسله الشرفاء فبدئوا بتحرير اجزاء كبرى من المدن التي سقطت بأيدي الدواعش الواحدة بعد الاخرى ولم يتبقى الا محافظة الموصل الحدباء والموصل ذات طبيعه مختلفة عن باقي المحافظات يتطلب وضع لها خطه مغايرة وكبيرة ومحكمة توازي المخطط الامريكي الكبير الذي وضعوه لسيطرة داعش عليها , فأمريكا وبريطانيا لن يتركونا في حالنا بسلام فهم من خططوا لتحرير العراق 30 عاماً فكيف يتركوك مرتاحاً وانت كسرت شوكتهم ومزقت خارطتهم للشرق الاوسط الجديد. فعلى الحكومة الرشيدة والجادة ان تضع خطة بديلة لخطة تحرير الموصل عسكرياً وعلى ان تكون طويلة الامد تكون 30 عاماً كما رسمت امريكا وبريطانيا ولتكن بشكل اعادت “الروح الوطنية الحقيقية ” فكرياً وفعلياً وروحياً لا صورياً كما في السابق لكل مكونات الموصل وطوائفه وعشائره واعادت الطمئنينة لهم وبث الثقة بينهم وجعلهم هم المتصدي رقم واحد في حملة السلاح بوجه داعش وتحرير مدنهم واشعارهم أنهم المسؤلون فعلاً عن مدينتهم فهم اهل المدينه وهم ادرى بشعابها وليكونوا مستعدين لاي عدو طارئ جديد . فأن هذه الخطة هي الانجح والاصلح والطويلة الامد لان مجيء بجيوش من خارج المحافظة سيكون حلاً وقتياً وستكون مدينة الموصل مهددة وقلقة وستعاد فواجع سابقاتها.

وسوم :