الأكثر مشاهدة

مازلنا لم ندخل مدرسة الحسين

تسريبات نيوز وكالة اخبار عراقية شاملة

علي فاهم
بعد انتهاء مراسيم عاشوراء و ركضة طويريج و لعدم وجود ( مخضر ) في البيت و لان اطفالي لا يشبعون و لا يقنعون ذهبت الى جاري البقال ( ابو …… ) الذي جاء من الزيارة و بعد السلام والدعاء بتعظيم الاجر طلبت منه ان يوزن لي كيلو طماطة فوزن لي كيلو فاخرجت له 1500 دينار لأني سالته عن سعرها بالأمس و رغم انه زاد عن سعرها عما هي في السوق و لكني اتفهم هذا لان سعر البيع في الاحياء يظيفون 500 دينار عن سعره في السوق !!!!!!!
و لكن المفاجأة التي ادهشتني ان صاحبي القادم من زيارة الحسين ( ع ) طلب مني 2500 للكيلو طماطة متذرعاً بأن السوق ( معزل ) باعتبار ان اليوم هو العاشر من محرم و لا يوجد من يبيع الطماطة غيره مستغلا حاجة الناس !!!!!!
و رغم أني تركته و لم أشترِ الطماطة في ذلك اليوم الا ان عدة تساؤلات و أستنتاجات قفزت في رأسي منها أننا لم ندخل الى اليوم مدرسة الحسين و نجلس في صفوفه ليبدأ موسم الدراسة الابتدائية الحسينية نعم مازلنا واقفين خارج أسوار المدرسة رغم أننا أرتدينا ملابس المدرسة و وضعنا على صدورنا هوية مدرسة الحسين و نصرخ في وجوه الناس نحن حسينيون بأعلى أصواتنا و لكن كل ذلك لا يغني من الفهم و العلم و التقوى شيئاً مادمنا لم نتعلم من المدرسة (ألف باء) الهجاء الحسيني نعم هناك من دخل المدرسة و تعلم فيها و تخرج منها حاملاً شهادته الحسينية فوق جبينه و لكنهم نادرون قليلون و في الاغلب هم ضائعون و مضيعون , إن شهادة مدرسة الحسين لا تزور و لا يمكن أن تباع أو تشترى و لا تأخذ بالواسطة فالحسين ليس ملكاً لأحد ولا ملكاً لدين و لا ملكاً لطائفة ، أنه ملك للبشرية و ’’ أولى الناس بالحسين للذين أتبعوه ,, صدقوني أن شهادة مدرسة الحسين ليست ورقة تعلق و لا يد تلطم و لا هامة تطبر أنها ( سلوك ) فعاشوراء ثبات في العقيدة و تغير في السلوك فمن دخل مدرسة عاشوراء و خرج منها كما دخلها فهو راسب في كل المواد فتلك الدروس التي نتعلمها في داخل مدرسة عاشوراء الحسين الامتحان فيها ليس في المواكب و القاعات و المجالس و انما قاعة الامتحان في الخارج في الشارع في سلوكنا مع الاخرين في محاربتنا لأنفسنا الامارة بالسوء في التغلب على شهواتنا في عدم ظلمنا للأخرين المخالفين لنا في التوجه في العفو عند المقدرة في التسامح في حب الجميع في الوقوف عند الشبهات في تقصي الحلال من الحرام في مساعدة الناس و خدمتهم سواءاً كانوا من حزبنا او من لا حزب له في (القران و الاخلاق و المساجد ), فكم نسبة النجاح في هذه الامتحانات و كم نسبة الناجحون والراسبون و المكملون فيها علماً أنها غير مقتصرة على دور واحد او أثنين فالأدوار مستمرة حتى الوفاة ( و لكننا لا نعلم متى الوفاة ) فيمكن النجاح فيها بسهولة فقط علينا اولاً أن ندخل المدرسة و نواظب على الدوام فيها و نجد في تغيير سلوكنا لننجح في دروسها بأمتياز .

وسوم :