الأكثر مشاهدة

الكشف عن هوية قاتل زعيم تنظيم “القاعدة” أسامة بن لادن

روب أونيل…قاتل بن لادن!

وأخيراً، تمّ كشف هوية قاتل زعيم تنظيم “القاعدة” السابق أسامة بن لادن، بعدما بقيت هوية أعضاء فرقة العمليات الخاصة “نايفي سيل” التي قامت بعملية القتل طي الكتمان لسنوات.
وكشفت صحيفة “دايلي مايل” البريطانية أن قاتل بن لادن، هو روب أونيل العضو في “الفريق 6″ في “نايفي سيل” الأميركية الخاصة، التي داهمت مقر زعيم “القاعدة” في مدينة أبوت أباد الباكستانية فجر 2 أيار من العام 2011 وسيطرت عليه، إلا أن نيل الذي تقاعد من الفرقة فيما بعد، هو من داهم غرفة نومه مع اثنين آخرين، وكان وحده مطلق 3 رصاصات على بن لادن أردته على الفور.
وذكرت المجلة أن أونيل البالغ من العمر 38 عاماً، خدم في سلاح البحرية الأميركية لمدة 16 عاماً، وحصل على 52 ميدالية خلال مسيرته العسكرية، بما في ذلك نجمتين فضيتين، وأربع نجوم برونزية لبسالته.
واستبقت “دايلي مايل” شبكة “فوكس نيوز” التلفزيونية الأميركية التي أعلنت قبل أسبوع أنها ستكشف عن هويته في أول مقابلة تلفزيونية يظهر فيها على حلقتين الثلاثاء والأربعاء المقبلين، وفيها سيكشف “القناص”، كما يلقبونه، تفاصيل انضمامه إلى القوات الخاصة الأميركية والتدريبات التي تلقاها، مع شرح منه لتفاصيل عملية “رمح نبتون”، كتحطّم إحدى المروحيات التي استخدمتها الفرقة، وسبب خوف 6 عناصر فيها على حياتهم، ثم الأهم وهو اللحظات الأخيرة لبن لادن قبل مقتله وبعده.
وظهرت صور أونيل الأولى في الصحيفة، التي أجرت مقابلة مع والده توم أونيل، اعترف فيها أن ابنه الذي حاز على 32 وساماً وميدالية أثناء خدمته طوال 16 سنة في الفرقة، هو قاتل زعيم “القاعدة” فعلاً.
ومع ذلك، استخف الوالد بالخطر المحدق بابنه بعدما أصبح معروف الإسم والهيئة. وقال الوالد:” لمن يسأل إن كنا خائفين من داعش، أقول سأكتب على باب بيتي تعالوا وخذونا” في تحدّ واضح للتنظيم.
وكان أونيل، أخفى حقيقته طوال الأعوام الثلاثة الماضية، إلا أن ما دفعه إلى الكشف عن هويته هو استيائه من أنه “لم يحصل على تأمين طبي ولا راتب تقاعدي بعد تركه للخدمة”، مشيراً إلى أنه تلقى معلومات من قيادة القوات الخاصة عن أنها قد تحصل له على وظيفة سائق لشاحنة تنقل الجعة في مدينة ميلووكي في ولاية ويسكونسن الأميركية تحت اسم مستعار.
وأوضح الوالد، ملابسات كانت غامضة حول الطريقة التي قُتل فيها بن لادن، إذ أشار الوالد إلى أن الجميع كان يظن أن أونيل أطلق رصاصة واحدة عليه، فيما أطلق زميلان آخران رصاصتين، واحدة في صدر بن لادن والثانية في جبينه، إلا أن “ابني هو من أطلق الرصاصات الثلاث، وجميعها كانت في رأس زعيم القاعدة الذي سقط مضرجاً بدمه قرب السرير”.
وتكشف الصحيفة أن مطلق النار وزوجته منفصلان رسمياً، حيث تقول الزوجة: “نحن في حقيقة الأمر نفكر في تغيير اسمي وأسماء أطفالنا، وإزالة اسم زوجي من المنزل، وتسديد أقساط السيارة بالكامل”، مضيفة أن “محو زوجي من حياتنا هو في الأساس لأسباب أمنية، إذ لا نزال نحب بعضنا البعض”.
– See more at: http://www.alhadathnews.net/archives/141016#sthash.LTEBTRiy.dpuf

وسوم :