الأكثر مشاهدة

من هوأبراهيم يونس الصافي” ومساعده “وعد يونس الصافي” الذي قتل امس في الموصل.

رافد عبد الكريم

كشفت مصادر مقربة من تنظيم داعش « ان المسؤول الامني عن حماية الموصل والرجل الثاني فيه إبراهيم يونس الصافي” قتل امس بضربة جوية لقوات التحالف مع عدد كبير من قوات النخبة التي كانت متوجهة الى مدينة كوباني ومن بين القتلى شقيقه الاصغر ومساعده وعد يونس الصافي . كان ابراهيم يونس الصافي قبل انضمامه لتنظيم القاعدة في العراق منتميا لـ»فدائيي صدام» وهو التشكيل النخبوي للمقاتلين والأمنيين الذي شكله النظام العراقي، وقاد الصافي في الأشهر الأخيرة هجوما لاذعا على زملائه السابقين في قيادة تنظيم الدولة متهما إياهم بأنهم «بعثيون صداميون « خصوصا بعد الانهيار في جرف الصخر. وانتمى إبراهيم يونس الصافي” لـ (القسم الأمني) في «فدائيي صدام» في الموصل، وهو قسم هام يتولى مراقبة المقاتلين ومنظومة الفدائيين أمنيا، وظل منضويا فيه حتى سقوط بغداد عام 2003. وقبل انضوائه في «فدائيي صدام» حاول الانضمام للكلية العسكرية الثانية عام 1999 في الموصل لكنه لم يوفق فاتجه نحو تنظيم الفدائيين. ويقول رفاقه انه منذ التسعينات شخص عرف بالاجرام والقتل حيث كان يعذب حتى أصدقائه ، لم يكن متدينا قبل سقوط بغداد، وتحول نحو المنهج السلفي الجهادي فقط بعد سجنه في بوكا عام 2004. ومن المعروف سابقا ان الصافي عمل في الشرطة العراقية في الموصل، وكان عمله في سيطرات شارع بغداد في تلك المدينة. ويقول أنصاره انه كان يسرب معلومات لفصيل التوحيد والجهاد ( القاعدة) عن تحركات الجيش الأمريكي والقوات العراقية في الموصل من خلال عمله في الشـــرطة، وخلال تلك الفـــترة اعـــتقل على يد الجيش الأمريكي لتسعة أشهر في سجن بوكا الشهير، وهناك التقى بالشيخ المياحي وتلقى على يده العلوم الشرعية ليخرج من السجن عام 2005 منتميا للسلفية الجهادية. يقول الصحافي العراقي المطلع على شؤون تنظيم القاعدة في العراق مقداد الحميدان «عُيِّن الصافي المعروف بالهراري، نسبة لمدينته هرارة في الموصل، مسؤولا شرعيا في تنظم القاعدة في العراق للجانب الأيمن للموصل. وما لبث أن اعتقل عام 2007 وبعد أن خرج عام 2011 كان منهكا ومصابا بالبروستات، تسلم قيادة النخبة في تنظيم داعش وهي القوة التي اريد لها ان تكون القوة الضاربة قبل ان تلقى حتفها في المصل امس اثر ضربة جوية لقوات التحالف الدولي اسفرت عن مقتل ثمانين منهم بينهم الصافي وشقيقه ولم يعرف مصير الباقين . وكانت وزارة الداخلية العراقية قالت اليوم ان قائد قوات المهمات الخاصة في تنظيم “داعش” الإرهابي “أبراهيم يونس الصافي” ومساعده”وعد يونس الصافي” قتل خلال غارة أمريكية على مسلحي التنظيم. وقال مصدر في الوزارة، لموقع “السلطة الرابعة” ان الاستخبارات العسكرية تلقت معلومات عن مقتل قائد قوات المهمات الخاصة في تنظيم ” داعش ” الإرهابي “أبراهيم يونس الصافي” وشقيقه “وعد يونس الصافي” والذي يعتبر ذراعه الأيمن ومساعده خلال غارة لطيران التحالف الدولي أمس الاول التاسع من تشرين الثاني. وأضاف أن الطائرات الأمريكية ابلغت بإحداثيات تواجد “إبراهيم يونس الصافي” وشقيقه مما عجل بأستهدافهم بناءا ًُ على المعلومات الاستباقية. ويعتبر قائد قوات المهمات الخاصة في تنظيم داعش الإرهابي ” أبراهيم الصافي ” احد المقربين المهمين من زعيم تنظيم داعش الإرهابي ” أبو بكر البغدادي” ويتولى “الصافي” قيادة مجموعة تضم 100 مقاتل يعتبرون من العناصر المدربة بشكل جيد ومسؤولة عن حماية مدينة الموصل. وكان البغدادي كلف الصافي بقيادة قوات النخبة في كوباني،لفك الحصار عن قواته المحاصرة هناك. انظر الرابط: http://alsulta-4.com/index.php/journ/iraq-arabe/397-2014-11-11-11-08-28 مقتل ابراهيم يونس الصافي :انظر الرابطhttp://alsulta-4.com/index.php/journ/news/396-2014-11-11-09-04-14

وسوم :