الأكثر مشاهدة

وزير الداخلية: عازمون على توفير متطلبات ناحية الضلوعية وسبل زيادة صمودها

 

اعلن وزير الداخلية محمد سالم الغبان، الثلاثاء، عن عزم الوزارة على توفير متطلبات ناحية الضلوعية وسبل زيادة صمودها وتطهير المناطق التي يتخذها تنظيم “داعش” ممراً للهجوم على المدينة، فيما بين وفد الناحية ان اهاليها تمكنوا من صد نحو 75 هجوما للتنظيم.

وقالت وزارة الداخلية في بيان صدر على هامش لقاء الغبان مع وفد من ناحية الضلوعية يضم قائد شرطتها العقيد قنديل خليل والنائب عن الناحية في مجلس النواب بادع الجبوري يرافقه مدير الضلوعية، وتلقت “السومرية نيوز”، نسخة منه، إنه “في بداية اللقاء شرح الضيوف جهود اهالي مدينة الضلوعية ونجاح عشيرة الجبور في تعبئة الامكانات ومواجهة اكثر من 75 هجوماً لارهابيي داعش رغم الحصار المفروض على المدينة وقطع ارتباطها بمدينة بلد المجاورة”.
وبحسب البيان، اكد الغبان للوفد الضيف عزم الوزارة على “توفير متطلبات المدينة وسبل زيادة صمودها وتطهير المناطق التي تتخذها داعش ممراً للهجوم على المدينة”، مبينة ان “وزير الداخلية اشاد بتضحيات اهالي الضلوعية وحيا جهادهم وجهودهم في الدفاع عن هذه البقعة العزيزة من العراق ووعد بتلبية الطلبات التي تقدم بها الوفد”.

وأعلنت وزارة الدفاع العراقية، الجمعة (3 تشرين الاول 2014) عن تحرير ناحية الضلوعية بمحافظة صلاح الدين التي كان تنظيم “داعش” يحاصرها ويسيطر على أجزاء منها بالكامل بعد تدمير عجلات تابعة للتنظيم وقتل العشرات من عناصره، فيما أعلن جهاز مكافحة الإرهاب، الثلاثاء (7 تشرين الاول 2014) عن تحرير ناحية الضلوعية جنوب تكريت وأطرافها بالكامل من تنظيم “داعش” الإرهابي.

 

وسوم :