الأكثر مشاهدة

تأملات في القران الكريم ح245 سورة المؤمنون الشريفة

تسريبات نيوز وكالة اخبار عراقية شاملة

حيدر الحدراوي
haider_ir@yahoo.com
تأملات في القران الكريم ح245 سورة المؤمنون الشريفة

لهذه السورة الشريفة الكثير من الفضائل والخصائص منها ما جاء في كتاب ثواب الأعمال عن الصادق عليه السلام قال من قرأ سورة المؤمنين ختم الله له بالسعادة وإذا كان يدمن قراءتها في كل جمعة كان منزله في الفردوس الأعلى مع النبيين والمرسلين . بسم الله الرحمن الرحيم قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ{1} مدار الآية الكريمة التحقيق بــ ( قَدْ ) , ( أَفْلَحَ ) , فاز بالجنة والثواب الجزيل , ( الْمُؤْمِنُونَ ) , من آمن بالله تعالى وصدق رسله وانبيائه “ع” . ( عن الصادق عليه السلام قال لما خلق الله الجنة قال لها تكلمي فقالت قد أفلح المؤمنون ) . “تفسير الصافي ج3 للفيض الكاشاني” . الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ{2} تذكر الآية الكريمة حالة من حالات المؤمنين التعبدية , ( الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ ) , قد افرغوا قلوبهم لها , وسكنت الجوارح , وغادروا عوالق الدنيا , واقبلوا على الله تعالى قلبا وقالبا . ( عن النبي صلى الله عليه وآله إنه رأى رجلا يعبث بلحيته في صلاته فقال أما إنه لو خشع قلبه لخشعت جوارحه وروي أنه كان يرفع بصره إلى السماء في صلاته فلما نزلت الآية طأطأ رأسه ورمى ببصره إلى الأرض ) . “تفسير الصافي ج3 للفيض الكاشاني” . وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ{3} تضيف الآية الكريمة صفة أخرى من صفات المؤمنين ( وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ ) , واللغو كل كلان باطل , لا نفع فيه , ولا فائدة ترتجى منه , ومنها الغناء على كثير من الآراء , ( مُعْرِضُونَ ) , منصرفون , تاركون . وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ{4} تذكر الآية الكريمة احد التطبيقات العملية المحمودة في المؤمنين ( وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ ) , يطهرون اموالهم بدفع ما وجب فيها من الزكاة لمستحقيه , ( فَاعِلُونَ ) , قائمون بإداء الزكاة طالما اموالهم تستوجب دفعها . وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ{5} تذكر الآية الكريمة خصلة من خصال العفة للمؤمنين , فالمؤمن من غير عفاف لا يعد مؤمنا , ( وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ ) , يحفظون فروجهم من كل الفواحش , كالزنا واللواط … الخ . إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ{6} تستثني الآية الكريمة : 1- ( إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ ) : زوجاتهم . 2- ( أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ ) : ملك اليمين . في ذينك الحالتين ( فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ ) , لا يقع عليهم اللوم , ولا يستوجب ذلك العقاب , او خروجهم عن الايمان . فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ{7} تبين الآية الكريمة ( فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ ) , فمن طلب غير الزوجة وملك اليمين وقصد الزنا او اللواط او الاستمناء , ( فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ ) , كاملوا العداء , المتجاوزون , وقع عليهم اللوم , واستوجبوا العقاب , وقد يخرجون من الايمان . وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ{8} تذكر الآية الكريمة شيئا من الاخلاق الحميدة التي يجب ان يتحلى بها المؤمن ( وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ ) , كل ما أتمنوا عليه , ( وَعَهْدِهِمْ ) , كل عهودهم ما بينهم وبين الله تعالى , وما بينهم وبين المؤمنين وسائر الناس , ( رَاعُونَ ) , محافظون على الامانة والعهد . وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ{9} تذكر الآية الكريمة ان من مستلزمات الايمان المحافظة على الصلوات الواجبة , اداء و مواظبة عليها , وقد يلحق بالصلوات الواجبة المستحبة ايضا على بعض الآراء . أُوْلَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ{10} تشير الآية الكريمة ( أُوْلَئِكَ ) , أولئك المتصفون بتلك الصفات , القائمون بتلك الاعمال , ( هُمُ الْوَارِثُونَ ) , يشير النص المبارك الى انهم هم الوارثون , لكنه لم يبين الميراث , فبينته الآية الكريمة اللاحقة . الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ{11} الآية الكريمة تبين ميراثهم ( الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ ) , اعلى منازل الجنة ومقاماتها , ( هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ) , لا يخرجون منها ابدا , لا زوال ولا انقطاع لنعيمها . ( عن النبي صلى الله عليه وآله قال ما منكم من أحد إلا وله منزلان منزل في الجنة ومنزل في النار فإن مات ودخل النار ورث أهل الجنة منزله . عن الصادق عليه السلام قال ما خلق الله خلقا إلا جعل له في الجنة منزلا وفي النار منزلا فإذا سكن أهل الجنة الجنة وأهل النار النار نادى مناد يا أهل الجنة أشرفوا فيشرفون على أهل النار وترفع لهم منازلهم فيها ثم يقال لهم هذه منازلكم التي في النار لو عصيتم الله لدخلتموها قال فلو أن أحدا مات فرحا لمات أهل الجنة في ذلك اليوم فرحا لما صرف عنهم من العذاب ثم ينادي مناد يا أهل النار إرفعوا رؤوسكم فيرفعون رؤوسهم فينظرون إلى منازلهم في الجنة وما فيها من النعيم فيقال لهم هذه منازلكم التي لو أطعتم ربكم لدخلتموها قال فلو أن أحدا مات حزنا لمات أهل النار حزنا فيورث هؤلاء منازل هؤلاء ويورث هؤلاء منازل هؤلاء وذلك قول الله عز وجل أولئك هم الوارثون الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون ) . “تفسير الصافي ج3 للفيض الكاشاني” . حيدر الحدراوي

وسوم :